منصة "يوني موني" الإماراتية تنضم إلى شبكة مدفوعات ريبل

انضمت فينابلر، وهي منصة دفع عالمية وجهة تشغيل بورصة الصرف الأجنبي القائمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى شبكة بلوكاشين لريبل التي تُدعى ريبل نت (XRP)، وذلك حسبما أظهر بيان صحفي يوم ١١ فبراير.

وستستخدم العلامة التجارية لشبكة "فينابلر"، وهي منصة التبادل والصرافة الإماراتية "يوني موني"، النظام القائم على بلوكتشين الذي توفره ريبل لإتمام المعاملات في الوقت الحقيقي إلى تايلاند. كما أفادت الشركة أنها تخطط لتوسيع الخدمات إلى دول أخرى في المستقبل.

ووفقًا للبيان الصحفي، فإن الشريك الأول في الخدمة المصرفية التايلاندية الرئيسية، وهو بنك سيام التجاري، يسمح لعملاء "الإمارات للصرافة" و"يوني موني" بإرسال الأموال إلى تايلاند. وكان البنك يعمل مع ريبل نت منذ سبتمبر ٢٠١٨، عندما أصبح أول مؤسسة مالية في المنصة لتجربة ميزة رئيسية يطلق عليها اسم "التوجيه متعدد المسافات".

وتعتقد نافين جوبتا، المدير الإداري لجنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا في شركة ريبل، أن الانضمام إلى شبكة عملات تضم أكثر من ١٠٠ مصرف ومؤسسة مالية سيتيح لبورصة "الإمارات للصرافة" تقديم خدمات أكثر كفاءة لعملائها.

وفي فبراير ٢٠١٨، دخلت الإمارات للصرافة في شراكة مع ريبل للمدفوعات عبر الحدود. وبنهاية عام ٢٠١٨، كشفت الصرافة، التي يُقال إنها أكبر شركة دفع في الشرق الأوسط تستخدم شبكة ريبل نت، أن التحويلات المالية القائمة على بلوكتشين إلى آسيا ستكون متاحة بحلول الربع الأول من عام ٢٠١٩.

وتعمل الإمارات العربية المتحدة نفسها بنشاط على استكشاف التقنيات ذات الصلة بالعملات المشفرة وبلوكتشين. وفي الآونة الأخيرة، وافقت البلاد على التعاون مع المملكة العربية السعودية لإطلاق عملة رقمية عبر الحدود. كما كشف البنك المركزي الإماراتي عن أن العملة الرقمية، التي يطلق عليها اسم "عابر"، ستكون متاحة فقط لعدد محدود من البنوك في البلدين بينما يتم اختبار التكنولوجيا.