اثنان من شركات تكنولوجيا الرعاية الصحية تخططان لإنشاء مجال جديد لاقتصاديات البيانات باستخدام بلوكتشين

تعمل نبيولا جينومكيس ولونجينيسيس، وهما شركتان رائدتان في مجال الذكاء الاصطناعي وتقنيات بلوكتشين للرعاية الصحية، على تطوير نظام أساسي لتخزين وتبادل البيانات الجينومية، وفقًا لإعلان صدر يوم ١٥ مايو. ووفقًا للبيان، تهدف الشركتان أيضًا إلى إنشاء مجال بحث جديد يُسمى "اقتصاد البيانات الحياتية".

نبيولا جينومكيس هي شركة بيولوجية تعمل في سان فرانسيسكو تستخدم تقنية بلوكتشين في "بناء سوق" للبيانات السريرية. ولونجينيسيس هي ناتج شراكة مقرها هونج كونج بين "إنسيليكو ميديسن Insilico Medicine" ومجموعة بيتفيوري، والتي تقوم بتصنيع منصات بلوكتشين لتبادل البيانات الصحية.

ويقال إن الشركات ستطبق تقنية الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا بلوكتشين لتطوير منصة للأفراد ومقدمي البيانات الكبيرة لتخزين وإدارة وتبادل والربح من الجينوم وأنواع أخرى من البيانات السريرية. ومن أجل أتمتة الحصول على البيانات، سيستخدم المشروع العقود الذكية. وقد أوضح البروفيسور جورج تشيرش، المؤسس المشارك لشركة نبيولا جينوميكس قائلًا:

"من خلال السماح للأفراد ومقدمي البيانات الضخمة مثل البنوك الحيوية بالحفاظ على ملكية بياناتهم الجينية على منصتنا والربح منها، تسعى نبيولا جينوميكس إلى تحفيز توليد البيانات الجينومية. وعند القيام بذلك، سنقوم بجمع البيانات على شبكة واحدة حيث يمكن للباحثين الوصول إليها بشكل مريح وآمن. وبعبارة أخرى، سننشئ سوقًا يعمل على خلق اقتصادًا عادلًا وفعالًا للبيانات الجينومية".

كما تقوم لونجينيسيس بتطوير منصة تعتمد على بلوكتشين لتخزين وتبادل البيانات المتعلقة بالصحة مثل نتائج الاختبارات المعملية. حيث قال تشرش إن "لونجينيسيس قد بنَت منصة مماثلة تركز بدلًا من ذلك على البيانات الصحية الطولية، لذلك فإن منصاتنا تكمل بعضها البعض بشكل جيد للغاية".

وتصرّح نيبيولا جينوميكس ولونجينيسيس أن عملهما سيؤسس مجالين جديدين. الأول، "اقتصاد البيانات الجزئية،" هو "دراسة قيمة البيانات الحياتية التي تستخدم لاكتشاف الأدوية مثل البروتينات أو البيانات المتعلقة ببنية ونشاط جزيئات معينة، سواء في المختبر أو في الجسم الحي". الثاني، "اقتصاد البيانات الكلية"، هو" دراسة قيمة البيانات الحياتية التي تستخدم لتحديد صحة الإنسان مثل السجلات الصحية الإلكترونية والجينوميات".