المتداول الذي توقع موجة ارتفاع بيتكوين الحالي يحذر من "فقاعة تشبه دوت كوم" للعملات البديلة

ستستمر بيتكوين (BTC) في النمو، لكن العملات البديلة لن تشعر بالفوائد، وذلك حسبما توقع المتداول المخضرم والمؤلف بيتر براندت في توقعات جديدة للسوق يوم ٢٧ يونيو.

حيث قال براندت، الذي أصبح مصدرًا صريحًا لأسعار العملة المشفرة، على وسائل التواصل الاجتماعي، إنه على عكس دورة السوق الصاعدة السابقة في عام ٢٠١٧، فإن مكاسب بيتكوين لن يكون لها تأثير مباشر في أماكن أخرى. وقد لخص قائلًا:

 "يتوقع متحمسو العملات المشفرة أن تقوم العملات البديلة بذلك مرة أخرى - وقد يصابون بخيبة أمل كبيرة."

وقد أدلى براندت بهذه التصريحات بينما ارتد زوج بيتكوين مقابل الدولار من أدنى مستوياته المحلية عند ١٠٣٨٠ دولارًا لتحدي ١٢٠٠٠ دولار مرة أخرى.

 وبعد أن وصل إلى ١٣٨٠٠ دولار هذا الأسبوع، أدى التصحيح اللاحق إلى تعاسة متداولي العملات البديلة، حيث خسر العديد من التوكنات أكثر بكثير من بيتكوين بينما فشلت في استرداد خسائرها.

وبالنسبة لبراندت، فإن لهذه الظاهرة سلف واحد كلاسيكي - طفرة الدوت كوم في أوائل القرن العشرين.

"بعد انهيار التكنولوجيا ٢٠٠١-٢٠٠٢، انفجرت الدوت كوم ذات القيمة الحقيقية"، كما أشار. "وقد أفلست كل 'البدائل.كوم'"

ويتمتع براندت بسجل رائع عندما يتعلق الأمر بتوقعات بيتكوين. فبعد أن تنبأ سابقًا بالسوق الهبوطية لعام ٢٠١٨، في وقت سابق من يونيو، أخبر المتابعين بعدم الاعتقاد بأن زوج بيتكوين مقابل الدولار سيتوقف عند أعلى مستوياته في ذلك الوقت عند حوالي ٨٠٠٠ دولار.

ووفقًا لكوين ماركت كاب، يوجد الآن ٢٢٩١ عملة بديلة مع شبكة بلوكتشين ونشاط قابلين للتتبع. ومع استمرار بيتكوين نحو ٢٠٠٠٠ دولار، فإن حصص تلك البدائل في السوق عند أدنى مستوياتها منذ عامين.

وحسبما أفاد كوينتيليغراف، تهيمن البيتكوين الآن على أكثر من ٦٢٪ من السوق، وهو واحدة رقم شوهد مؤخرًا بعد غياب طويل.