سندات التوكنات: لماذا يمكن أن يكون ٢٠١٩ هو عامها

أعلنت بورصةٌ للأصول الرقمية أنها تعقد قمةً في سنغافورة لاستكشاف فرص جديدة في السوق - حيث ستنشئ منصة يستطيع من خلالها هواة العملات المشفرة اكتشاف اتجاهات الصناعة ومناقشة ما يخبئه المستقبل بعد عامٍ متقلب.

استضافت بيبوكس Bibox، وهي بورصة معززة بالذكاء الاصطناعي (AI)، قمةً يوم ٢٩ نوفمبر، وهي تأمل أن يمنح هذا الحدث المستثمرين نظرة ثاقبة للتغييرات الاستراتيجية التي تنتظرنا في عام ٢٠١٩.

وتقول الشركة إن سندات التوكنات من المحتمل أن تحتل مركز الصدارة في المؤتمر الذي يستمر لمدة يوم، وسط تساؤلات حول إذا ما كان يمكن أن تصبح فرصة استثمارية جديدة واسعة النطاق. وأفيد أن عمليات التمويل الجماعي بعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية قد فقدت الزخم في الأشهر الأخيرة - مما دفع رجال الأعمال لإيجاد طرق جديدة للتواصل مع المستثمرين.

فبعد عام من الارتفاعات والقيعان المذهلة، تقول بيبوكس أيضًا إن الطلب على الأصول ذات الدخل الثابت في ازدياد، مما يؤدي إلى تزايد الاهتمام بسندات التوكنات. وسيكون هذا موضوعًا آخر نوقش بإسهاب - مع عقد جلسة لمناقشة لمدة ساعة حول تأثير هذه الأدوات المالية على صناعة بلوكتشين.

وتعتبر سندات التوكنات نوع حديث من السندات، وهي واحدة من أقدم الأدوات المالية في العالم. بطريقة ما، فهي شكل من أشكال الديون وتمكن الشركات القائمة على بلوكتشين من جمع الأموال. عادةً ما يتلقى حاملو السندات مبلغًا من المال عندما تنضج، بالإضافة إلى مدفوعات فائدة منتظمة على مدى عمر السند. وهذه الأصول يمكن المتاجرة بها، ويمكن أن تتقلب أسعارها.

ومن المخطط عقد نقاشين آخرين. حيث سيقدم أحدهما وجهة نظر سنغافورة بشأن سندات التوكنات، في حين يستكشف الآخر دور المستثمرين المؤسسيين وصانعي السوق في السوق الثانوية. وسيقوم ممثلون من بيبوكس بتقديم عرض تقديمي لبدء الإجراءات، يتبعهم مندوبين من فوشن، وهو نظام إيكولوجي لا مركزي للعملات المشفرة.

تغير الأحوال في العملات المشفرة

يأتي المؤتمر في أعقاب اثنتين من المعالم البارزة: عيد ميلاد بيتكوين العاشر، والذكرى السنوية الأولى لبيبوكس.

خلال أول ١٢ شهرًا من التشغيل، قالت البورصة إنها افتتحت مكاتبها في سبعة بلدان. كما أطلقت "بيبوكس لاب" BiboxLab، وهو "مركز محوري عالمي" مقره في نيويورك، ويهدف إلى دعم مشاريع من الدرجة الأولى مع تمويل، وخدمات استشارية، وإرشاد تقني، واستشارة قانونية، وتسويق، ومساحة مكتبية، وإدارة وسائل الإعلام.

ويتمثل هدف بيبوكس لاب في الكشف عن المشاريع العملية التي تبتكر وتوفر "حلولًا مؤثرة لنقاط الألم الموجودة" مع تبني الامتثال والتنظيم. وتعتبر فوشن، المذكورة في وقت سابق، واحدة من المشاركين الأوائل. ويمكّن النظام الإيكولوجي المنتجات ذات الدخل الثابت مثل القروض والسندات والمشتقات التي يتم إصدارها وتداولها. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تزود مشاريع بلوكتشين بتصنيفات ائتمانية وإطلاق طرق جديدة لها لجمع الأموال.

كما ستقوم بيبوكس بإطلاق بورصة أوروبية في مطلع العام المقبل، لدعم العملات الورقية بما في ذلك الفرنك السويسري والجنيه الإسترليني واليورو. وستسمح المنصة أيضًا بالتداول في العقود الآجلة.

وخلال عام واحد، تقول بيبوكس إنها تمكنت من جمع أكثر من ٢٠٠٠٠٠٠ مستخدم مسجل - وهي تعد ثامن أكبر بورصة من حيث حجم التداول اليومي وفقًا لكوين ماركت كاب، الذي بلغ وقت كتابة هذا التقرير أكثر من ٢٩٠ مليون دولار.

الاحتفال بالذكرى السنوية

كتب المديرون التنفيذيون من الشركة رسالة شكر للمستخدمين، بمناسبة الذكرى السنوية من خلال ذكر: "بيبوكس تخطط لإطلاق سلسلة من المشتقات لتلبية الاحتياجات المتنوعة للمستثمرين، والسعي إلى أن تصبح منصة شاملة متكاملة وشفافة لإدارة الأصول الذكية، ونأمل أن تستمر، كما هو الحال دائمًا، في دعمنا في السنوات القادمة".

تتوفر بورصة بيبوكس للتحميل من متجر أبل آب ستور وغوغل بلاي لأجهزة أندرويد، كما تم إصدار برنامج لأجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام التشغيل ويندوس وماك. وتتوفر حاليًا خمس لغات: الإنجليزية والصينية والكورية والفيتنامية والروسية.

وتعقد قمة بيبوكس للسندات - التي أُطلق عليها ٢٠١٩ فرصة جديدة للأصول الرقمية - في مركز صنتك سنغافورة للمؤتمرات والمعارض، وتجري من الساعة ١٠ صباحًا إلى الساعة الخامسة مساءً.

إخلاء مسؤولية. لا يؤيد موقع كوينتيليغراف أي محتوى أو منتج في هذه الصفحة. فبينما نهدف إلى تزويدكم بجميع المعلومات المهمة التي يمكننا الحصول عليها، يجب على القراء إجراء أبحاثهم الخاصة قبل اتخاذ أي إجراءات تتعلق بالشركة وتحمُّل المسؤولية الكاملة عن قراراتهم، ولا يمكن اعتبار هذه المقالة نصيحة استثمارية.