الهيئة التنظيمية بتكساس تُجري تحقيقًا مع ٣٢ شركة عملات رقمية، محذرةً من

نشر قسم الإنفاذ التابع لمجلس تكساس للأوراق المالية (TSSB) نتائج تحقيقاته التي استمرت لأربعة أسابيع في عروض الأوراق المالية "المشكوك فيها" المرتبطة بالعملات الرقمية، في تقريرٍ صدر يوم ١٠ أبريل.

فابتداءً من ١٨ ديسمبر ٢٠١٧، فتح القسم ٣٢ تحقيقًا مع مروجي استثمارات العملات الرقمية، لم يكن أي منهم مسجلاً لبيع الأوراق المالية في ولاية تكساس، وبالتالي - بالنظر إلى أنهم كانوا يبيعون الأوراق المالية بموجب قانون ولاية تكساس - كانوا يعملون "خارج القانون".

وقد أكد التقرير أن "الثورة في النقود الرقمية تخلق بيئة مليئة بالعروض المالية غير المشروعة والغش"، التي تتقارب فيها "التكنولوجيات الجديدة" مع "نفس المشاعر القديمة" لدفع الحماس للمستثمر إلى أقصاه، وسط "علامات وافرة على هوس العملات الرقمية".

كما يسلط التقرير الضوء على مجالات الاهتمام الرئيسية، مع المروجين "شبه عالميين" يروجون لربحية غير واقعية ويقللون من مخاطر الاستثمار. بينما يقوم آخرين بالاختلاس أو عرض هويات مزورة، أو عرض "رسوم اكتشاف غير قانونية" لاجتذاب الأعضاء الجدد.

ويتضمن التقرير خمس دراسات حالة تفصيلية: عملة "آر تو بي" و"دافوركوين" و"ليد إنفست" و"يو إس آي تك ليمتد" و"بيتكونكت"، والتي تم إصدار أوامر إيقاف طارئة لها جميعًا من قبل قسم الإنفاذ التابع لمجلس تكساس للأوراق المالية بين ديسمبر ٢٠١٧ وفبراير عام ٢٠١٨. وقد فقدت آخرها، وهي بيتكونكت، ٩٨٪ من القيمة السوقية بعد الإجراء الطارئ الذي اتخذه قسم الإنفاذ التابع لمجلس تكساس للأوراق المالية. ويحذر التقرير من أن الشركات الأربع الأخرى واجهت مصائر مماثلة، حيث خسر العديد من المستثمرين "تقريبًا كل رأس مالهم الاستثماري".

ويختتم قسم الإنفاذ التابع لمجلس تكساس للأوراق المالية بحَثّ المستثمرين على بذل العناية الواجبة حول بائعي منتجات الاستثمار بالعملات الرقمية، وتذكيرهم بأنهم يستحقون حماية لوائح الأوراق المالية.

ويتم تعريف العملات الرقمية والتوكنات الرقمية بشكلٍ مختلف من قبل الهيئات التنظيمية المختلفة في الولايات المتحدة، مما يدفع الشركات إلى البحث عن المزيد من الوضوح من المنظمين، كما فعلوا في جلسة استماع الكونغرس في منتصف مارس. وكانت التوكنات التي تم إطلاقها خلال الطرح الأولي للعملات الرقمية حتى الآن موضع تركيز خاص لمنظمي الأوراق المالية، ولكن مجموعة من أصول وعقود العملات الرقمية تصنَّف الآن على أنها أوراق مالية في جميع أنحاء العالم.

  • تابعونا على: