مرحلة ما قبل الطرح الأولي لتيليغرام تتجاوز ٥٠٠ مليون دولار في طريقها لتصبح الأكبر على الإطلاق

يدرس "تيليغرام"، وهو تطبيق الرسائل الخاصة، إطلاق أكبر مرحلة ما قبل الطرح الأولي للعملات في التاريخ لتمويل منصة بلوكتشين وعملته الرقمية الجديدة.

وحسبما أفادت "تك كرانش" اليوم نقلًا عن "مصادر متعددة"، فإن "تيليغرام" يهدف إلى جمع ما يصل إلى ٥٠٠ مليون دولار في عمليات البيع الخاصة.

وستستخدم "شبكة تيليغرام المفتوحة" (TON) التي ستنطلق قريبًا التوكنات للمدفوعات الداخلية للمستخدمين.

وكان موقع "كونيتيليغراف" قد أعلن في بداية الأمر حول إطلاق الشبكة المفتوحة في ديسمبر، ولم يتضح حجم المسعى إلا الآن.

فوفقًا للمصادر، يمكن لسلسلة عمليات خاصة قبل البيع أن تجمع "ما يصل إلى ٥٠٠ مليون دولار" وحدها، في حين أنه من المخطط أن تدفع مرحلة التوزيع العام اللاحقة قيمة التوكن إلى ما بين ٣ إلى ٥ مليارات دولار.

ومن شأن هذا أن يجعل الطرح الأولي للعملة الرقمية لتيليغرام بسهولة أكبر عملية طرحٍ أولي تُجرى حتى الآن، والتي تتضاءل معها عملية الطرح الأولي لشركة "بلوك دوت ون" التي بلغت ٧٠٠ مليون دولار الشهر الماضي.

وتواصل مدونة "تك كرانش" في تقريرها كيف أن المستثمرين "خارج الدائرة الداخلية" للرئيس التنفيذي بافل دوروف قد يواجهون ما لا يقل عن ٢٠ مليون دولار في عمليات الشراء، في حين قد يقتصر الآخرون على شراء توكنات "شبكة تيليغرام المفتوحة" باستخدام عملات ورقية، بدلًا من بيتكوين أو إيثريوم كما هو الحال مع عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية السابقة.

وحسبما أفادت التقارير المنشورة فإن "شركات الاستثمار المؤسسي الكبرى قد أعربت عن اهتمامها، ولكن يقال إن دوروف حذرًا من قبول نقدهم"، بينما تواصل روسيا العلاج التنظيمي غير المؤكد لعمليات بيع التوكنات الرقمية العامة.

وقد واجه "تيليغرام" بعض الجدل في الأشهر الأخيرة على وجه التحديد في روسيا بعد أن رفض تسليم بيانات المستخدمين إلى السلطات وفقًا لقوانين حماية الخصوصية.

هذا ومن المحدد أن يتم الإطلاق المحتمل لمحفظة "تيليغرام" في الربع الأخير من هذا العام، وستتبعها مجموعة كاملة من الخدمات في عام ٢٠١٩.