رئيس البورصة السويسرية يرى 'إيجابيات' لإطلاق "كريبتو فرنك"

يعتقد رئيس البورصة السويسرية "سيكس روميو لاشر" أن هناك "الكثير من الإيجابيات" لإصدار نسخة رقمية مشفرة من الفرنك السويسري.

وفى حديث لصحيفة فايننشال تايمز في الخامس والعشرين من فبراير قال "لاشر" إن المنظمة ستكون "داعمة جدًا" لمثل هذه المبادرة وأضاف أنه "لا يحب الأموال النقدية".

كما قال إن "الفرنك الإلكتروني الذي سيكون خاضعًا لسيطرة البنك المركزي سيخلق الكثير من التآزر - لذلك سيكون جيدًا للاقتصاد".

وقد اعتمدت سويسرا توجهًا إيجابيًا على نحوٍ متزايد في تكامل العملات الرقمية وبلوكتشين على المستوى الوطني، على الرغم من تردد المجال المصرفي في تأييد بيتكوين نفسها.

وقد واصل البنك الوطني السويسري هذه النبرة قائلًا إنه "لا توجد حاجة" لما يسمى "بالفرنك الإلكتروني" في الوقت الحالي عقب تصريحات لاشر.

وخلال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس في يناير من هذا العام (٢٠١٨)، قال رئيس البنك الوطني السويسري توماس جوردان أن بيتكوين وغيرها من العملات الرقمية يجب أن تخضع للتنظيم على نحو مماثل للأصول القديمة وأن تخضع كذلك لضوابط صارمة.

حيث قال "لا يمكنك، من ناحية، أن تعمل على تقييد النقد بشدة، ومن ناحية أخرى تسمح بأدوات مجهولة تمامًا إلى حد كبير يمكن استخدامها لجميع أنواع المعاملات".

وفي الوقت نفسه، يحذر لاشر من مستقبل الطرح الأولي للعملات الرقمية بشكل خاص.

حيث واصل قائلًا "ما يقلقني هو أنه حتى وقت قريب، كانت قيمة العملات الرقمية في اتجاه واحد فقط: صعودًا". "بعد أول انهيار لحملة طرح أولي لعملة رقمية، سوف تكون هناك أصابع محترقة".

ومع ذلك، لا تزال سويسرا هي الحاضنة الرئيسية لتمويلات الطرح الأولي للعملات الرقمية، إذ تساهم بأكبر قدر من النقود بالنسبة لعدد حملات الطرح الأولي للعملات التي أطلقت في أي بلد من بلدان العالم، وذلك حسبما تفيد البيانات الجديدة.