دراسة: انخفاض موثوقية توجيه المدفوعات بنجاح على شبكة البرق المسرّعة

كشفت دراسة أجرتها ديار أن "الموثوقية في توجيه الدفع بنجاح على شبكة البرق لا تزال منخفضة للغاية". وتوفر ديار تحليلًا للتطورات الهامة في صناعة العملات الرقمية العالمية.

وشبكة البرق المسرّعة (LN) هي بروتوكول دفع من الطبقة الثانية مصمم لحل مشكلة قابلية توسع بيتكوين (BTC). ويُزعم أن شبكة البرق المسرّعة تسمح بمعاملات فورية وقليلة التكلفة وقابلة للتوسعة بين طرفين. وعلى الرغم من أن بروتوكول شبكة البرق المسرّعة تم قبوله بشكلٍ جيد من قبل مجتمع العملات الرقمية بعد إطلاقه في يناير من هذا العام، فإن الدراسة تشير إلى أن البروتوكول يتعثر عند معالجة كميات كبيرة.

ووفقًا للدراسة، فإن عدد العُقد وسعة الصناديق كانت في ازدياد ثابت، ولكن تظل موثوقية توجيه الدفع بنجاح في شبكة البرق المسرّعة منخفضة للغاية، خاصةً فيما يتعلق بالمبالغ الأكبر. ففي المتوسط​​، تحتوي كل عقدة على أربع قنوات مفتوحة، وتبلغ سعة كل قناة ٢٠ دولارًا. وتبلغ نسبة نجاح أي عملية دفع ناجحة لا تتجاوز بضعة دولارات ٧٠ في المئة، في حين يبلغ معدل النجاح للمدفوعات الأقل من ٢٠٠ دولار ١ في المئة.

ونقطة الخلاف الأخرى، التي تؤدي إلى انتقاد شبكة البرق المسرّعة، هي أن كلا الطرفين المشاركين في أي صفقة يجب أن يكونا متصلين بالإنترنت في الوقت الذي تحدث فيه المعاملة. وتقول الدراسة إنه من الأنسب إنشاء قناة مع شخصٍ ما على اتصال دائم بالإنترنت ولديه سيولة كافية لتسيير معاملات أكبر.

"أدى نقص السيولة بين العُقد والعامل على الإنترنت، إلى تركيز القدرة على عدد قليل من العقد الكبيرة فقط. حيث إن عشرة من أكبر عقد شبكة البرق المسرّعة (٠,٤٪ من إجمالي العقد) تمتلك حاليًا ٥٣٪ من سعة الشبكة في حين أن العقد المتبقية البالغة ٢٥٠٠ عقدة لديها ٤٧٪."

ووفقًا للدراسة، لتوجيه الصفقة بنجاح من خلال قناة، يلزم تحميل مبلغ أعلى على قناة من ذلك الذي يتم تحويله للطرف الآخر. "إذا لم يمكن توجيه المعاملة إلى المستلم المطلوب، فإنها تفشل ويتم إرجاع الأموال إلى المرسل".

  • تابعونا على: