طالب يحاول اختراق تطبيق التصويت القائم على بلوكتشين في فرجينيا الغربية

يدرس مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) إذا ما كان طالبٌ في جامعة ميشيغان قد حاول اختراق تطبيق التصويت في فرجينيا الغربية.

"لم يتم تغيير ولا حتى صوت واحد"

 في ٥ أكتوبر، وفقًا لشبكة سي إن إن، كتب مايك ستيوارت، محامي الولايات المتحدة للمنطقة الجنوبية من ولاية فرجينيا الغربية، أن مكتب التحقيقات الفيدرالي يحقق في "محاولة اقتحام فاشلة" من قبل طرف خارجي للوصول إلى تطبيق Voatz، وهو تطبيق هاتف محمول تم استخدامه لجمع بطاقات الاقتراع من الناخبين في الخارج والعسكريين في انتخابات ٢٠١٨.

وقال ستيوارت إنه خلال دورة انتخابات فرجينيا الغربية لعام ٢٠١٨، تم تنبيه مكتبه من قبل وزير خارجية ولاية فرجينيا، ماك وارنر، الذي حدد النشاط الذي ربما كان محاولة للوصول غير المصرح به إلى تطبيق التصويت Voatz.

 ويستخدم التطبيق المستند إلى بلوكتشين عددًا كبيرًا من طبقات الأمان للتحقق من الهوية، مثل التعرف على الوجه وإصبع الإبهام وإيصالات الاقتراع المؤكدة من الناخبين. وقال وارنر:

"كانت كل إجراءات حماية مصممة للنظام ناجحة للغاية وعملت على النحو المصمم: للحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات، وحماية أمن هويات الناخبين والاقتراع. وعلى الرغم من أنه لا يمكن الكشف عن تفاصيل التحقيق، إلا أنه يمكننا القول إنه لم يتم تغيير الأصوات أو التأثير عليها أو عرضها أو العبث بها بأي شكل من الأشكال ".

وأضاف وارنر أنه لا يوجد أي دليل على الإطلاق "على أنه تم تغيير صوت واحد في انتخابات ٢٠١٨"، مضيفًا:

"نظرًا لعملنا الدؤوب واستثماراتنا، فإن جميع أنظمتنا تعمل وفقًا للخطة، وسيتم استخدام تدابير وبروتوكولات أمنية أكثر قوة قبل عام ٢٠٢٠."

ووفقًا لسي إن إن، أبلغ مكتب وارنر مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI أن نشاط المحاولة جاء من عناوين IP المرتبطة بجامعة ميشيغان. ويبحث مكتب التحقيقات الفيدرالي الآن في شخص أو أشخاص ربما حاولوا اختراق تطبيق التصويت كجزء من دورة تدريبية حول أمن الانتخابات.