ستانفورد تموّل شركة بلوكتشين ناشئة توصف بأنها "مايكروسوفت مجال بلوكتشين"

 حصلت شركة ألكيمي الناشئة لبنية بلوكتشين التحتية على استثمارات من العديد من الكيانات الرئيسية البارزة، بما في ذلك جامعة ستانفورد، بالإضافة إلى قادة من الشركات الكبرى الأخرى.

وقد جمعت شركة ألكيمي، وهي شركة ناشئة تركز على توفير البنية الأساسية لبلوكتشين، بالإضافة إلى أدوات أخرى للمطورين، ١٥ مليون دولار من مساهمات كبار رجال الأعمال المؤثرين، مثل المؤسس المشارك لياهو "جيري يانغ" والمؤسس المشارك للينكد إن "ريد هوفمان"، حسبما ذكرت بلومبرغ يوم ١٧ ديسمبر.

 كما أشارت بلومبرغ إلى مكانة تشارلز شواب التي تتمتع بقوة مالية كبيرة في قائمة الكيانات المستثمرة في ألكيمي كجزء من تمويلها من الفئة "أ".

 وتنضم ألكيمي إلى عدد من شركات المجال المادي الأخرى التي تتطلع إلى مساعدة الأطراف المهتمة بتكنولوجيا بلوكتشين، مثل أمازون ويب سرفيسز (AWS) وأوراكل.

 لدي خريجو جامعة ستانفورد، نيكيل فيسواناثان وجو لاو، المؤسسان المشاركان في ألكيمي، آمال كبيرة في مشروع بلوكتشين من حيث التبني.

 حيث قال فيسواناثان لبلومبرغ:

"نحن نريد أن نكون مايكروسوفت بالنسبة لبلوكتشين."

وبالإشارة إلى عدة عقود، ذكر لاو عدم استخدام الكمبيوتر الذي شوهد خلال الأيام الأولى للتكنولوجيا، ومقارنة الوضع مع تكنولوجيا بلوكتشين في الوقت الحاضر.

حيث أوضح لاو لبلومبرغ: "في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، استخدم الباحثون أجهزة الكمبيوتر فقط، واليوم يستخدم الجميع جهاز الكمبيوتر".

 منذ عدة أشهر، قدم كوينتيليغراف أيضًا تقريرًا عن تجمع منفصل لخريجي جامعة ستانفورد قاموا ببناء شبكة عملات مشفرة تستخدم الهواتف الذكية. وكانت الشبكة قد حشدت أكثر من ٥٠٠٠٠٠ مشارك اعتبارًا من ١٧ سبتمبر.