المدعون الكوريون الجنوبيون يداهمون ثلاث بورصات عملات رقمية في سيول الشهر الماضي

نفّذ المدعون العامون في كوريا الجنوبية غارة على ثلاثة بورصات عملات رقمية في البلاد الشهر الماضي، وصادروا محركات أقراص ثابتة وهواتف محمولة وسجلات مالية بعد أن أظهر تحقيق أُجري في يناير أن بعض ممتلكات العملاء من العملات الرقمية قد نقلت إلى الحسابات المصرفية الخاصة لمديري البورصة، حسبما ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" اليوم، ١٦ مارس.

وقال المدعي العام للتحقيق جيونغ داي جونغ إن الغارة التي دامت ثلاثة أيام وقعت في سيول، عاصمة كوريا الجنوبية، لكنه رفض تحديد مبلغ الأموال المحولة أو البورصات التي تم استهدافها. وأضاف أن إحداها تقع في حي يويدو، والذي يعد موطنًا لبورصة "كوين ون".

ووفقا لجونغ، في هذه المرحلة، "من غير الواضح حتى الآن إذا ما كانت المعاملات يمكن اعتبارها اختلاسًا". وتشير صحيفة "وول ستريت جورنال" أنه بعد المداهمة، وجد المحققون أن بورصة واحدة على الأقل قد اشترت بيتكوين (BTC) من بورصات العملات الرقمية الأخرى باستخدام ممتلكات العملاء من العملات الرقمية.

ويُقال إن كوريا الجنوبية هي أكبر سوق في العالم لتداول العملات الرقمية، وقد أدى ارتفاع الطلب على العملات الرقمية داخل البلاد إلى تداول العملات الرقمية بأسعار أعلى بحوالي ٣٠ في المئة تقريبًا مقارنةً بالبلدان الأخرى.

ووسط هذه البيئة من المضاربات المرتفعة، قامت حكومة كوريا الجنوبية بسن لوائح مختلفة لسوق العملات الرقمية، مثل حظر التداول المجهول الذي بدأ في نهاية يناير، أو الحظر الأخير على المسؤولين الحكوميين الذين يمتلكون أو يتداولون العملات الرقمية.

وفي يناير من هذا العام، كان المسؤولون الحكوميون من هيئة الرقابة المالية في كوريا الجنوبية (FSS) متهمين بالتداول من الداخل بعد أن زعم أنهم يشترون ويبيعون العملات الرقمية بناء على معرفتهم بلوائح تنظيم العملات الرقمية المحتملة القادمة.