وكالة كوريا الجنوبية للإنترنت والأمن تخطط لمضاعفة ميزانية مشروع بلوكتشين في عام ٢٠١٩

أعلنت وكالة كوريا للإنترنت والأمن (KISA)، وهي مؤسسة فرعية تابعة لوزارة العلوم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في كوريا الجنوبية، عن خطط لتوسيع نطاق المشاريع التجريبية العامة لبلوكتشين من أجل إحياء سوق بلوكتشين المحلية، حسبما أفاد موقع زدنت كوريا يوم ٤ سبتمبر.

وتخطط حكومة كوريا الجنوبية لإنفاق حوالي ٩ ملايين دولار لنشر مشاريع بلوكتشين في جميع أنحاء القطاعين العام والخاص. وفي هذا العام، أنفقت الحكومة حوالي ٣,٨ ملايين دولار على مشاريع بلوكتشين.

والهدف هو إيجاد حالات فعالة في القطاع العام وتحديد أفضل الخيارات، وتقديمها إلى القطاع التجاري من خلال دعم حكومي متعدد السنوات.

وفي هذا العام، تلقت وزارة العلوم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ٧٢ طلبًا من ٤١ مؤسسة، واختارت ستة مشاريع نهائية لتطويرها في القطاع العام. وبالنسبة لعام ٢٠١٩، من المقرر أن تضاعف الوزارة عدد المشاريع المختارة إلى ١٢ مشروعًا، مع ثلاثة أو أربعة مشاريع "بلوكتشين" خاصة بقيادة القطاع الخاص، حسبما كتب زدنت كوريا.

وقد استشهدت صحيفة ديجيتال ديلي كوريا بمين كيونغ سيك، رئيس فريق بلوكتشين في وكالة كوريا للإنترنت والأمن، الذي كشف عن خطط الوكالة لتطوير المشاريع في العام المقبل، بينما عرض النتائج الحالية في نوفمبر في حدث هاكاثون لبلوكتشين. وأضاف أيضًا:

"إن الغرض من القطاع العام هو لعب دور نشط في تنشيط الصناعة من خلال العمل كشعلة [...] ونحن نخطط لتوفير المزيد من المال لمشاريع الأعمال العامة."