بورصة العملات المشفرة الأمريكية الجنوبية "بودا" تطلب مساعدة الرئيس الكولومبي لإعادة فتح منصتها

قدمّت بورصة العملات المشفرة الأمريكية الجنوبية "بودا" من الرئيس الكولومبي إيفان دوكي التماسًا لإعادة فتح عملياتها في البلاد، حسبما أفادت "لا ريبابليكا" يوم ٢١ سبتمبر.

وكانت بورصة العملات الرقمية "بودا" - التي تمتلك حوالي ٣٥٠٠٠ حساب في كولومبيا - قد أوقفت عملياتها في ٢٠ يونيو بعد أن قررت بنوك البلاد إغلاق جميع حسابات البورصة "بسبب عدم وجود ضمانات".

وقد زُعم أن هذا التحرك كان عفويًا؛ حيث أكدت المصارف أنها أغلقت الحسابات دون تقديم مزيد من التوضيح. وبعد ذلك، واجهت البورصة صعوبات فنية، في حين ذكَّرت رسالة من مسؤول الرقابة المالية الكولومبي البنوك بأنها غير مخولة بالتعامل مع منصات العملات المشفرة.

والآن، طلبت بودا إلى جانب مستخدميها ورابطة العملات المشفرة في البلد من الرئيس دوكي المساعدة في إعادة فتح منصة التداول، قائلة:

"تماشيًا مع أحدث التصريحات للرئيس حول تعزيز التكنولوجيات الجديدة في البلاد، وخلق مساحات وفوائد لتكنولوجيات مثل بلوكتشين والعملات المشفرة، عادت الشركة ذات الأصل التشيلي لإصرارها على إعادة فتح عملياتها في كولومبيا، مطالبةً الرئيس بالتدخل نيابة عنها".

وفي الرسالة، أكد أليخاندرو بلتران، المدير القطري في لبودا في كولومبيا، أن البورصة تطلب فقط الحصول على الخدمات المصرفية الأساسية لبدء العمليات، مؤكدةً أن الشركة تساهم في تعليم التقنيات الجديدة، ويمكن أن تساعد كولومبيا على تطوير صناعة عملات مشفرة صحية وآمنة.