تقرير:

أفادت "بلومبرغ" يوم الجمعة ٦ إبريل أن صندوق الاستثمار الأمريكي "سوروس فاند مانجمنت"، الذي يدير حاليًا أصولًا بحوالي ٢٦ مليار دولار، سوف يستثمر في العملات الرقمية، على الرغم من حقيقة أن رئيس الصندوق "جورج سوروس" قد قال في وقتٍ سابق إن العملات الرقمية هي "فقاعة".

ووفقًا لبلومبرغ، نقلاً عن أشخاص على دراية بالموضوع، فإن آدم فيشر، المسؤول عن استثمار الاقتصاد الكلي العالمي في Soros "سوروس فاند مانجمنت"، قد حصل بالفعل على موافقة داخلية للتعامل بالعملات الرقمية، لكنه لم يبدأ التداول بعد.

وفي خطابٍ ألقاه في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس في الخامس والعشرين من يناير، جادل سوروس بأن العملات الرقمية مثل بيتكوين (BTC) لا يمكن اعتبارها عملة بسبب تقلبها، وأن قيمتها مضاربة:

"بيتكوين ليست عملة لأنه من المفترض أن تكون العملة مخزنًا ثابتًا للقيمة، ولا يمكن استخدام العملة التي يمكن أن تتقلب بنسبة ٢٥٪ في اليوم على سبيل المثال لدفع الأجور لأن الأجور ستنخفض بنسبة ٢٥٪ في اليوم. فهي محض مضاربات. مبنية على سوء فهم".

وفي حين انتقد العملة الرقمية الرائدة في يناير، لم يقدم التاجر الكبير الأسطوري أي توقعات عن السعر. وفي الوقت نفسه، فقدت أسواق العملات الرقمية نحو ٥٠ في المئة بحلول نهاية الربع الأول من عام ٢٠١٨.

وقد شارك "سوروس" في الأنشطة ذات الصلة بالعملات الرقمية في وقتٍ سابق من العام الماضي. ففي عام ٢٠١٧، أصبح صندوق "جورج سوروس" للاستثمار ثالث أكبر مساهم في "أوفرستوك"، وهي أول شركة كبرى للبيع بالتجزئة تقبل بيتكوين كخيارٍ للدفع.

وقد أُطلق "سوروس فاند مانجمنت" في عام ١٩٦٩، ولكن لم يصنع لنفسه اسمًا سوى في عام ١٩٩٢لرهاناتها الصارمة ضد الباوند البريطاني، الأمر الذي جعل سوروس "الرجل الذي كسر بنك إنجلترا".

  • تابعونا على: