سيفن ستارز كلاود تعقد شراكة مع معهد بحوث رأس المال الاستثماري الصيني لتوسيع الأصول القائمة على توكنات

قامت سيفن ستارز كلاود غروب إنك. (SSC)، وهي شركة عالمية تعمل في مجال التكنولوجيا الفائقة وتركز على بلوكتشين وإدارة الأصول الرقمية المدعومة بالذكاء الاصطناعي، بالتشارك مع معهد أبحاث رأس المال الاستثماري الصيني (CVCRI)، وفقًا لبيان صحفي نشر يوم ٢٣ يوليو. وستساعد تلك الشراكة سيفن ستارز كلاود على توسيع نطاقها لتمديد خدمات رقمنة الأصول الخاصة بها.

حيث ستمكّن الشراكة الجديدة شركة سيفن ستارز كلاود من إنشاء نظام إيكولوجي للأصول الرقمية متوافق تمامًا مع "عمليات التجزئة والتوريق والترميز، وخدمات التوزيع والتجارة القائمة عل بلوكتشين من خلال البنوك وشبكات وكلاء الوساطة الأمنية في الصين، [و] القدرة على توسيع المبيعات والتجارة على مستوى العالم."

وتفيد التقارير أن علاقات معهد أبحاث رأس المال الاستثماري الصيني القوية مع السلطات الصينية والهيئات التنظيمية ستيسر عملية التجزئة والتوريق لمجموعة من فئات أصول الدخل الثابت الجديدة التي يمكن تداولها في البورصات الحكومية المحددة داخل الصين.

كما ستقوم سيفن ستارز كلاود أيضًا بتحويل فئات الأصول المصدرة بالفعل مثل صناديق الاستثمار العقاري (REITs) والأوراق المالية المدعومة بالأصول (ABS) إلى توكنات، والتي يمكن تداولها في بورصات الأصول الرقمية المنظمة في جميع أنحاء العالم.

كما تزعم الشركة أنه من المحتمل أن تقوم الصفقة بإطلاق "أجزاء غير سائلة" من صناديق الاستثمار في الصين، والتي ورد أنها وصلت إلى ٧٣٨٥٤ صندوقًا مع إجمالي أصول تحت الإدارة (AUM) بقيمة ١,٨٨ تريليون دولار أمريكي في يونيو ٢٠١٨.

وسيتم استخدام منصة لإصدار توكنات الأوراق المالية وتكنولوجيا التداول الثانوي تعمل ببلوكتشين وتُسمى "فيلوسيتي ليدجر" ("VL") لإنشاء مجموعة جديدة من المنتجات الاستثمارية.