الإصدار الأخير من بيتكوين كور

يتضمن الإصدار الرئيسي الجديد من بيتكوين كور، الذي تم إطلاقه للتحرير العام في الخامس عشر من فبراير، دعمًا كاملًا لعملية فصل توقيعات المعاملات ("سيغويت") لأول مرة، ضمن مجموعة من التحسينات الأخرى.

ويعد وصف بيتكوين كور ٠.١٦.٠ على "غيت هب" بتوفير "ميزات جديدة، إلى جانب إصلاح الأخطاء المتنوعة وتحسينات الأداء" والتي لم يجذب الاهتمام من بينها بشكلٍ جلي سوى دعم سيغويت.

وقد انفجر الطلب على تقنية سيغويت، والتي تعني بالنسبة للمستخدم النهائي انخفاض أوقات انتظار معالجة المعاملات، منذ إطلاقها في أغسطس ٢٠١٧.

وكان مقدمو خدمات معالجة الدفع ومحافظ بيتكوين الكبرى بطيئين في تنفيذها، مما أدى إلى غضب المستهلكين الذين اعتبروا أنهم يدفعون - وينتظرون - أكثر من اللازم، بينما لم يكن ذلك ضروريًا على المستوى التكنولوجي.

وكخيار شعبي للمساعدة في توسيع نطاق شبكة بيتكوين، ينضم إلى تقنية "سيغويت" اهتمامٌ متزايد بما يسمى حلول "الطبقة الثانية"، وبصفة رئيسية الشبكة المسرّعة.

وفي الأسبوع الماضي، وضعت مايكروسوفت كل ثقلها وراء الخيار الأخير، بينما انتقدت في الوقت نفسه أساليب توسيع النطاق البديلة "على السلسلة" مثل استخدام أحجام كتل أكبر بشدة باعتبارها "مفسدة للامركزية".

ويؤكد وصف "بيتكوين كور" على "غيت هب" أن "بيتكوين كور ٠.١٦.٠ تقدم الدعم الكامل لتقنية سيغويت في المحفظة وواجهات المستخدم".

وتتمحور الميزات الجديدة الأخرى حول المرونة التقنية، في حين أن التعديلات الأقل تتضمن ميزات مثل الإشارة إلى وحدات "بيت" بدلًا من "مايكرو بيتكوين" (µBTC)، مما يعكس زيادة الهدف في جذب المستخدمين الأقل انخراطًا في الأمور التكنولوجية.

وعندما سئل لتحديد اسم أبرز ميزة في إصدار بيتكوين كور ٠.١٦.٠ وكيف سيؤثر على المستخدمين، قال جيمي سونغ، مطور "بيتكوين كور" وشريك المشروع في بلوكتشين كابيتال في تصريحٍ لموقع "كوينتيليغراف":

"دعم سيغويت الأصلي (bech32) سوف يحصل على اعتماد أكثر من ذلك بكثير نتيجةً لهذا التحديث. وسوف يقلل هذا من تضخم الكتل وسيعمل على تشجيع المزيد من المحافظ في النظام الإيكولوجي لتبني bech32".

  • تابعونا على: