كبيرة مستشاري هيئة البورصات الأمريكية للأصول الرقمية فاليري سزكزبانيك: العملات المستقرة قد تكون أوراقًا مالية

أفادت التقارير أن كبيرة مستشاري الأصول الرقمية في هيئة الأوراق المالية والبورصات بالولايات المتحدة (SEC)، فاليري سزكزبانيك، أشارت إلى أن العملات المستقرة يمكن أن تواجه مشكلات بموجب قوانين الأوراق المالية الحالية. حيث أفاد موقع ديكريبت المتعلق بأخبار بلوكشين عن تعليقاتها يوم ١٦ مارس.

وقد تم تعيين سزكزبانيك، والمعروفة أيضًا باسم Crypto Czar، في المنصب الجديد كمساعد مدير لقسم تمويل الشركات والمستشار الأول للأصول الرقمية والابتكار لمدير الشعبة بيل هينمان في يونيو ٢٠١٨.

وعندما أصدرت سزكزبانيك بيانًا يتعلق بالأوراق المالية في مؤتمر SXSW في أوستن يوم ١٥ مارس، قامت أيضًا بتقسيم العملات المستقرة إلى ثلاث فئات.

أحد أنواع العملات المستقرة هي تلك المرتبطة بالأصول الحقيقية مثل الذهب أو العقارات، وهناك نوع آخر يرتبط بالعملات الورقية المحتفظ بها كاحتياطيات، حسب تصنيف سزكزبانيك. وتستخدم الفئة الثالثة والأخيرة آليات السوق المالية للحفاظ على استقرار السعر. وفي شرح النوع الأخير، قالت سزكزبانيك:

"لقد رأيت العملات المستقرة التي تدعي أنها تتحكم في الأسعار من خلال نوع من آلية التسعير، سواء كانت مرتبطة بإصدار أو إنشاء أو استرداد نوع آخر من الأصول الرقمية المرتبطة بها، أو إذا ما كان يتم التحكم بها من خلال العرض والطلب بطريقة أو بأخرى للحفاظ على السعر داخل نطاق معين."

وبحسب ما ورد قالت سزكزبانيك إنه بما أن الطرف المركزي يسيطر على تقلبات الأسعار مع مرور الوقت، فإن هذا النوع الأخير من العملات المستقرة "قد يدخل حيز تصنيف الأوراق المالية." ووفقًا لها ، إذا تم وعد المشترين بأن شخصًا آخر سوف يحتفظ بضمان أو يضمن ربحًا أو يتحكم في السعر ، فقد يكون التوكن أوراقًا مالية.

وفي النهاية، أوضحت أنه سواء تم تصنيف الأصل باعتباره عملة مستقرة أو أي شيء آخر، فإن هيئة الأوراق المالية والبورصة ستقوم دائمًا بإخضاع المشروعات إلى نفس المستوى من التدقيق. وأشارت قائلة:

"لا نريد أن يبدو الأمر مبتذلًا، لكننا نفضل أن يأتي إلينا الناس ويطلبون [الإذن]، أو يأتون للتحدث إلينا قبل أن يفعلوا شيئًا ما، بدلًا من القيام بشيء ما ثم المجيء وطلب العفو".