كبير المحاسبين في هيئة الأوراق المالية والبورصات: الشركات التي لديها أصول رقمية لا تزال بحاجة إلى ترتيب سجلاتها

قال ويسلي بريكر، كبير المحاسبين في هيئة الأوراق المالية والبورصات في الولايات المتحدة (SEC)، إن ظهور الأصول الرقمية وتكنولوجيا بلوكتشين لا يغير "المسؤولية الأساسية" للشركات عندما يتعلق الأمر بأنشطتها في إعداد التقارير المالية.

وجاءت تصريحات بريكر كجزء من خطاب ألقاه أمام المؤتمر الوطني للمعهد الأمريكي للمحاسبين القانونيين المعتمدين حول البنوك ومؤسسات الادخار في واشنطن العاصمة يوم الإثنين ١٧ سبتمبر.

حيث افتتح بريكر خطابه بالتشديد على أنه من المهم لمهنة المحاسبة مواكبة التقنيات الناشئة لضمان قدرتها على أداء دورها كجهة رقابية "لامتثال المصدرين فيما يتعلق بالإبلاغ المالي".

ثم واصل التأكيد على أن الابتكارات في مجال التكنولوجيا يمكن أن تكون في الواقع "حليفًا لأنشطة التقارير التجارية والمالية للشركة، وليس خصمًا لها":

"ويترتب على ذلك أن التغييرات في التكنولوجيا لا تحتاج إلى العمل ضد المستثمرين وأسواق رأس المال العام. وعلاوة على ذلك، يجب على الشركات الاستمرار في الاحتفاظ بدفاتر وسجلات مناسبة — بغض النظر عما إذا كان يتم استخدام عقود ذكية قائمة على تكنولوجيا دفتر السجلات الموزع (مثل بلوكتشين)، وغيرها من التطبيقات المعتمدة على التكنولوجيا (أم لا)."

كما شدد بريكر على أنه بالنسبة للشركات ومدققي حساباتها على حد سواء، ينبغي الالتزام بالمعايير القائمة لمعايير التدقيق وقوانين الأوراق المالية الفيدرالية، مع التزامات إعداد التقارير الملحقة بها - حيثما تنطبق - على نحو دقيق.

كذلك شدد على أن "تكنولوجيا دفتر السجلات الموزع والأصول الرقمية، على الرغم من إمكانياتها المثيرة، لا تغير هذه المسؤولية الأساسية."