هيئة الأوراق المالية والبورصات تكثِّف التحقيق في شركة التكنولوجيا الحيوية التي تحولت إلى مجال تعدين العملات المشفرة "ريوت بلوكتشين"

عززت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) تحقيقاتها في شركة تعدين العملات المشفرة ريوت بلوكتشين، وفقًا لأحدث تقرير ربع سنوي صادر عن الشركة يوم ١٤ أغسطس.

وريوت بلوكتشين هي شركة تكنولوجيا حيوية سابقة غيرت اسمها ليحتوي على كلمة "بلوكتشين" في العام الماضي، حيث ارتفعت التقييمات من ٨ دولارات للسهم إلى أكثر من ٤٠ دولارًا نتيجة لذلك، وفقًا لتقرير سي إن بي سي. ويُقال إنها تقوم حاليًا بتشغيل منشأة تعدين عملات مشفرة في مدينة أوكلاهوما.

ويكشف تقرير الأرباح الفصلية هذا الأسبوع أن الشركة تلقت رسالة من هيئة الأوراق المالية والبورصات يوم ٣٠ يوليو تشير إلى أن الوكالة قد بدأت دعوى "عملًا بالفقرة ٨ (هـ) من [قانون] الأوراق المالية لعام ١٩٣٣"، مع تدقيق خاص تم إعطاؤه لبيانات تسجيل ريوت بلوكتشين.

بموجب البند ٨، إذا اعتقدت هيئة الأوراق المالية والبورصات أن بيان التسجيل يحتوي على "أي بيان غير صحيح" أو يحذف أي "وقائع مادية"، يجوز لها "إصدار أمر إيقاف يعطل فعالية بيان التسجيل".

ويعني إصدار أمر إيقاف أنه لا يمكن تداول أي أسهم في الشركة إلى أن تعتبر الوكالة أن أوجه القصور قد تمت معالجتها. وقد نقلت شبكة "سي ان بي سي" عن ريد برودسكي، وهو شريك في شركة المحاماة جيبسون دن، قوله:

"لا يبدو أن أمر الاستدعاء الصادر عن هيئة الأوراق المالية والبورصات هو أمر الاستدعاء المعتاد في سياق إشراف الهيئة العادي للمسجلين. ويجب على الشركة أن تأخذ هذا الأمر على محمل الجد. حيث قد تكون النتيجة السلبية من جانب هيئة الأوراق المالية والبورصات مدمرة."

كما قال جيك زامانسكي من شركة المحاماة للأوراق المالية "زمانكساي إل إل سي" إن "حقيقة أن شعبة الإنفاذ التابعة لهيئة الأوراق المالية والبورصات قد أصبحت معنية يشير إلى أنهم يدرسون دعوى احتيال للأوراق المالية ضد الشركة"، حسبما أفادت سي إن بي سي.