الفرع الروسي لبنك رايفايزن يُصدر رهنًا عقاريًا رقميًا باستخدام بلوكتشين

أصدر فرع روسيا التابع لبنك رايفايزن الدولي رهنًا إلكترونيًا باستخدام منصة بلوكتشين المحلية ماسترتشين، حسبما أفادت صحيفة كوميرسانت الاقتصادية المحلية يوم الإثنين ٢٤ سبتمبر.

وقد تم نشر الوثيقة التي تحتوي على بيانات عن الأطراف في الصفقة، وقرض الائتمان ومدته، والممتلكات المشتراة في نظام الإيداع اللامركزي (DDS). ويستند نظام الإيداع اللامركزي على ماسترتشين - وهي شبكة روسية لنقل البيانات القيمة عبر بلوكتشين - والتي تعمل مجموعة من البنوك المحلية الرئيسية بقيادة بنك روسيا المركزي على تطويرها منذ عام ٢٠١٦.

ووفقًا لأندري بوبوف، مدير قسم تكنولوجيا المعلومات في شركة رايفايزن روسيا، يتم إرسال المستند الذي تم التحقق منه بتوقيع إلكتروني إلى روسريستر - وهي الوكالة الحكومية الروسية التي تجمع البيانات حول العقارات - حيث يتم فحصها. وبعد التحقق، يذهب "الرهن العقاري" إلى مخزن الملفات، وهو في هذه الحالة بنك رايفايزن.

وتشير كوميرسانت أن الرهن العقاري لبنك "رايفايزن" هو الأول من نوعه في السوق الروسية.

ولم يتم توصيل روسريستر نفسها إلى منصة ماسترتشين حتى الآن، ولكن المفاوضات مستمرة لجلب الهيئة التنظيمية بالدولة إلى بلوكتشين، حسبما أفادت كوميرسانت. وقد يؤدي توصيل الهيئة التنظيمية بالدولة إلى المنصة إلى تسريع عملية الحصول على بيانات حول سداد الرهن العقاري وإغلاق الصفقة بدون أطراف ثالثة.

وبالنسبة لبنك رايفايزن، فإن الخطوة الثانية في تطبيق بلوكتشين على العقارات، حسبما تفيد كوميرسانت هي استخدام بلوكتشين لشراء وبيع العقود وغيرها من المعاملات العقارية. ومع ذلك، فإن حقيقة أن روسريستر لا تزال خارج ماسترتشين يعيق تطورها.

كما علمت كوميرسانت أن هناك بنكين روسيين رئيسيين لم يتم تسميتهما مشتركين في نظام الإيداع اللامركزي وتخططان لإصدار رهون عقارية إلكترونية بحلول نهاية عام ٢٠١٨.