إحباط محاولة مهندسين نوويين روس لتعدين بيتكوين باستخدام كمبيوتر فائق

تم القبض على عدد من المهندسين في المركز النووي الاتحادي الروسي لمحاولتهم استخدام أحد أكبر أجهزة الكمبيوتر الفائقة في روسيا لتعدين بيتكوين حسبما ذكرت "إنترفاكس" يوم الجمعة ٩ فبراير.

ويوجد بالمركز النووي الاتحادي حوالي ٢٠ ألف موظف وهو يقع في مدينة "ساروف" السرية غير المحددة على الخريطة في السابق حيث تم إنتاج القنبلة النووية الأولى بها في عهد الاتحاد السوفيتي. ولا تزال "ساروف" مغلقة أمام الزوار من الخارج وروسيا بدون الحصول على الإذن المناسب، وتحيط حدودها سياج من أسلاك شائكة ودوريات عسكرية.

وقد صرّحت "تاتيانا زاليسكايا"، رئيسة دائرة الإعلام في معهد الأبحاث، لـ "انترفاكس" أنه قد تم "على حد علمها" رفع قضية جنائية ضد المهندسين:

"كانت هناك محاولة غير مرخصة لاستخدام مرافق الحاسوب لأغراض خاصة بما في ذلك ما يسمى بالتعدين [...] وهو نشاط ميؤوس منه من الناحية الفنية ويعاقب عليه جنائيًا"

ولم يكن الكمبيوتر الفائق للمركز، الذي لديه قدرة ١ "بيتا فلوب" - ١٠٠٠ ترليون عملية حسابية في الثانية - متصلًا بالإنترنت لأسباب أمنية. وعندما حاول المهندسون توصيله بالإنترنت للاستفادة من قوته للتعدين، تمكنت إدارة الأمن من إيقاف المهندسين وإلقاء القبض عليهم.

وعلى الرغم من أن التشريعات التي من شأنها أن تجعل بيتكوين قانونيًا في روسيا مازالت قيد العمل، إلا أن تفاصيل كيفية تنظيم التعدين لا تزال غير واضحة بعد، حيث من المرجح أن يحتاج المعدنين إلى التسجيل لدى السلطة المركزية.

ولم يكن المهندسون الذين اعتقلوا هذا الأسبوع أول من يفكرون في استخدام المساحات العسكرية السوفيتية السابقة للتعدين. حيث تعتزم شركة "أيس روك مايننغ" إنشاء عمليات تعدين في مخبأ سوفيتي سابق موجود في كهف في ألماتي بكازاخستان.

وتعتبر الشركة درجة الحرارة الباردة بشكل طبيعي في المخبأ تحت الأرض وموقعه بالقرب من محطة للطاقة الكهرومائية عنصرين أساسيين لموقع مثالي من حيث التكلفة للتعدين.

وكان كوينتيليغراف قد نشر خبرًا في منتصف يناير حول قيام رجل الأعمال الروسي "أليكسي كوليسنيك" بشراء اثنين من محطات توليد الطاقة لعمليات تعدين العملات الرقمية في المستقبل.

  • تابعونا على: