روسيا: دميتري ميدفيديف يرى أملًا في تنظيم العملات الرقمية عبر البلاد

يعتقد رئيس الوزراء الروسي "ديمتري ميدفيديف" أن تنظيم العملة الرقمية لا يجب أن يحدث في بلد واحد فحسب، بل يجب أن يكون إجراءً موحدًا في جميع دول الاتحاد الاقتصاد الأوروبي، حسبما ذكرت صحيفة "فيدوموستى" المحلية اليوم ٢ فبراير.

وفي مؤتمر بعنوان "جدول الأعمال الرقمي في عصر العولمة"، والذي عُقد اليوم في ألماتي بكازاخستان، تحدث ميدفيديف عن الحاجة إلى التنظيم على نطاقٍ دولي، وتحديدًا فيما يتعلق بالاتحاد الاقتصادي الأوراسي، والذي يتكون من أرمينيا وبيلاروس وكازاخستان وقيرغيزستان وروسيا، قائلًا:

"من المستحيل إدخال هذه المبادئ [تنظيم العملات الرقمية] في بلد واحد، وينبغي أن يكون نهجنا أقرب إلى مستوى الاتحاد".

وفي ديسمبر ٢٠١٧، اقترح بوتين إنشاء عملة رقمية جديدة متعددة الجنسيات ليتم اعتمادها في جميع دول الاتحاد الاقتصادي الأوراسي وبريكس، مما يتيح استخدام بلوكتشين والعقود الذكية عبر هذه الأسواق الناشئة.

وعلى الرغم من أن ميدفيديف تحدث فقط فيما يتعلق بدول الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، إلا أنه كرر هذه الفكرة حول نموذج تنظيمي لعملة رقمية متعددة الجنسيات فيما يتعلق بخدمات الدفع، وليس فقط فيما يتعلق ببروتوكول بلوكتشين:

"على أية حال، يجب ألا نقتصر على النماذج الوطنية فقط. فقد قال زملائي هنا أن العملات الرقمية يمكن استخدامها للدفع. فدعونا نتعامل مع ذلك بعناية، لأن اقتصاداتنا قوية جدًا ومرتبطة ارتباطًا وثيقًا".

وفي مارس من عام ٢٠١٧، دعا ميدفيديف وزارة الاتصالات ووزارة النمو الاقتصادي لبدء البحوث في الاستخدامات المحتملة لبلوكتشين في الحكومة.

وفي الآونة الأخيرة في منتدى غايدار الذي عُقد في يناير، انتقد ميدفيديف العملات الرقمية باعتبارها فقاعة اقتصادية من شأنها أن تختفي في نهاية المطاف، على الرغم من أنه قال أن تقنية البلوكتشين ستبقى.


تابعنا على التليغرام