ريبل تستثمر ما يصل إلى ٥٠ مليون دولار في موني غرام بعد شراكةٍ جديدة

دخلت شبكة تحويل الأموال الرئيسية "موني غرام" في شراكةٍ إستراتيجية مع شركة ريبل للمدفوعات القائمة على أساس بلوكتشين، وذلك وفقًا لبيان صحفي صدر يوم ١٧ يونيو.

وكجزء من اتفاقية على مدى عامين، ستصبح الشركتان شريكتين في عمليات الدفع عبر الحدود وتسويات صرف العملات الأجنبية ذات الأصول الرقمية. وكجزء من الاتفاقية، ستتمكن موني غرام من سحب ما يصل إلى ٥٠ مليون دولار من ريبل مقابل حقوق الملكية.

ومن المفترض أن تستخدم موني غرام منتج السيولة xRapid من ريبل، والذي يسمح بإرسال الأموال بعملة واحدة وتسويتها على الفور بعملة الوجهة. وعند استخدام التوكن الخاص بريبل XRP لمثل هذه التحويلات، يمكن أن يزعم xRapid تسوية هذه المعاملات بشكل أسرع من العملات الورقية أو غيرها من الأصول الرقمية الرئيسية. وقد صرح رئيس مجلس إدارة موني غرام ومديرها التنفيذي، أليكس هولمز، قائلًا:

"من خلال منتج xRapid من ريبل، سنكون قادرين على تسوية الأموال على الفور من الدولار الأمريكي إلى عملات الوجهة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، وهو سمنح القدرة على إحداث ثورة في عملياتنا وتبسيط إدارة السيولة العالمية بشكل كبير".

ووفقًا لموقعها على الإنترنت، تعد موني غرام ثاني أكبر شركة للمدفوعات في العالم، وتعمل في أكثر من ٢٠٠ دولة. يوجد جزء كبير من أعمال موني غرام في سوق التحويلات العالمية، والتي تقدر قيمتها بنحو ٦٠٠ مليار دولار.