نجاح ريبل يدفع برئيس الشركة لقائمة أغني شخصيات بالعالم.. بينما يراقب زوكربيرغ العملات الرقمية

استفاد "كريس لارسين"، الرئيس والمؤسس المشارك لريبل، بشكلٍ كبير من موجة ارتفاع العملة الرقمية حتى أنه قد يكون أغنى شخصًا في العالم.

وذلك وفقًا للرئيس التنفيذي لشركة "بيت فيوري" جورج كيكفادز، الذي نشر تغريدة حول الزيادة الكبيرة للثروة الشخصية للارسين على مدى العام الماضي.

وصرح كيكفادز يوم الأربعاء أن "كريس لارسين الذي يملك ٣٧ في المئة من جصة شركة ريبل التي تبلغ قيمتها السوقية ٣٢٠ مليار دولار، قد أصبح الاكثر ثراءً في العالم متخطيًا (بيل غيتس) و (وارن بافيت)".

وقد أسعدت ريبل الكثير من المستثمرين في عام ٢٠١٨ بمكاسب تعدت ٣٥٠٠٠ بالمئة حدثت معظمها في الأشهر القليلة الماضية.

حيث ارتفع سعر السهم إلى أعلى مستوياته فوق ٣,٦٠ دولار لكل توكن، إلا أن إعلان كوين بيز بأنه "ليس لديها خطط" لإضافة أصول جديدة، بما في ذلك ريبل، أدي الي خفض الأسعار إلى حدٍ ما.

فيما أعطى "فوربس" نظرةً عامة أكثر تحفظًا حول موضوع لارسين، مقدرًا ثروة المؤسس المشارك بما يصل إلى ٥٩ مليار دولار على الرغم من ذلك.

وفي نص ما جاء بتعليق صحيفة "نيويورك تايمز" على هذه البيانات: "لقد أدي ذلك إلى نقل السيد لارسين إلى المركز الخامس لفترة وجيزة متخطيًا الرئيس التنفيذي لفيسبوك "مارك زوكربيرغ" في قائمة فوربس لأغنى شخصيات العالم".

وقد ألمح زوكربيرغ بالصدفة إلى خطط دمج عملة رقمية هذا الأسبوع مع "خدمات" فيسبوك لم يكشف عن اسمها، معلنًا في منشور أنه كان "مهتمًا بالتعمق في دراسة الجوانب الإيجابية والسلبية لـ [تقنيات مثل التشفير والعملات الرقمية]، وما هو أفضل استخدام لهم."