شركة التحويلات القائمة على ريبل "سندفريند" تدعي إمكانية توفير ما يصل إلى ٨٠٪ من الرسوم

 

تستخدم شركة تحويل الأموال الناشئة المستندة إلى بلوكتشين "سندفريند" تقنية ريبل لتوفير ما يصل إلى ٨٠٪ من رسوم التحويلات، وفقًا لمنشور مدونة بتاريخ ١٢ ديسمبر.

وستستخدم سندفريند منتج إكس رابيد من ريبل للمدفوعات عبر الحدود والتحويل بين الدولار الأمريكي وتوكنات ريبل والبيزو الفلبيني، والتحايل على العملية الأطول للأنظمة المصرفية التقليدية.

منصة تحويلات تركز على الفلبين

يهدف تطبيق سندفريند لتحويل الأموال إلى تخفيض رسوم التحويلات السنوية للعمال الفلبينيين عبر الحدود الذين يطالبون بتخفيض تكاليف المعاملات هذه بنسبة تصل إلى ٧٥٪. وما يجعل ذلك ممكنًا، وفقًا لما ذكره ديفيد لايتون، الرئيس التنفيذي للشركة الناشئة، هو تكنولوجيا السيولة عند الطلب (ODL) من ريبل نت.

وباستخدام تلك التكنولوجيا، يمكن لمستخدمي ريبل نت الاستفادة من توكن ريبل لربط عملتين في ثلاث ثوان. حيث قال لايتون: "يمكننا الآن أن نحصل على السيولة عند الطلب ونخفض تكاليف هذه المعاملات بنسبة تصل إلى ٧٥٪"، وأضاف أن الشركة تمكنت من تخفيض الرسوم بنسبة تصل إلى ٢٪.

تحسين شبكة الدفع عبر بلوكتشين

انضمت سندفريند إلى شبكة دفع ريبل نت في يناير، إلى جانب لاعبين آخرين في القطاع المالي مثل JNFX وTranspaygo وFTCS وEuro Exim Bank. في فبراير، تلقت سندفريند استثمارات بقيمة ١,٧ مليون دولار من ريبل وماستركارد فاونديشن وMIT Media Lab وباكليز وغيرها في جولة تمويل.

 وفي أواخر يوليو، انضمت شركة تحويل العملات من نظير إلى نظير كارنسي بيرد أيضًا إلى ريبل نت. حيث تسمح الشراكة ظاهريًا لكارنسي بيرد بإضافة طرق جديدة إلى أكثر من ٥٠ وجهة موجودة بالفعل والعملات الجديدة وأسعار أفضل وسرعات نقل أسرع.