باحثةٌ تتحدى المثيرين للقلق من استهلاك الطاقة لتعدين بيتكوين، وتقول إن النقاش "مفرط التبسيط"

ردت إحدى خبراء الطاقة النظيفة على التصوّر الشائع بأن استهلاك الطاقة المرتفع هو "كعب أخيل" لبيتكوين (BTC)، وذلك في مقالٍ نشرته ذا كونفرسيشن يوم ٢٠ أغسطس.

حيث تقول كاترينا كيلي، مديرة الاستراتيجية في مركز الطاقة التابع لجامعة بيتسبرغ، إننا بحاجة إلى تحويل النقاش حول تعدين بيتكوين بعيدًا عن كثافة الطاقة وإلى المكان الذي يتم فيه إنتاج تلك الطاقة وكيفية توليدها:

"من خلال الحديث تحديدًا عن ... استهلاك الطاقة وحدها ... فشلت الكثير من الإدارات في فهم واحدة من أكثر الفوائد الأساسية لنظم الطاقة المتجددة. حيث يمكن أن يزداد إنتاج الكهرباء مع الحفاظ على الحد الأدنى من التأثير على البيئة .... فليست كل أنواع توليد الطاقة متساوية في تأثيرها على البيئة، ولا يعتمد العالم بشكل موحد على نفس أنواع التوليد عبر الولايات والأسواق."

وتقدِّر الأبحاث الحديثة أن تعدين العملات المشفرة يمكن أن يمثل ٠,٥ في المئة من الاستخدام العالمي للطاقة بحلول عام ٢٠١٨ - لكن كيلي ترى أن المصادر، وليس مقدار الطاقة، هي التي تهم في نهاية الأمر.

فالصين - وهي دولة ظلت منذ فترة طويلة قوة عظمى تُستخدم في التعدين بسبب الكهرباء الرخيصة - تستخدم مصادر مستندة إلى مصادر ذات أساس أحفوري إلى حدٍ كبير، وهو الأمر الذي تشير كيلي إلى أنه إشكالية كبيرة: فالبلاد تعمل بالفعل على زيادة مستويات الانبعاثات الكارثية المدمرة.

ومن جهةٍ أخرى، تعتمد أيسلندا، التي تعد بقعة شعبية متزايدة للقائمين بتعدين بيتكوين، على مصادر الطاقة الحرارية المتجددة والطاقة الكهرومائية المتجددة بنسبة تقارب ١٠٠ بالمئة. وفي هذه الحالة، تجادل كيلي بأن متطلبات الطاقة للقائمين بالتعدين "غير مهمة تقريبًا" لصحة البيئة. ووفقًا لما ذكرته كيلي، فإن منطقة شمال غرب المحيط الهادئ الأمريكية - التي تتوفر لديها وفرة من مصادر الطاقة منخفضة الكربون - هي حالة أخرى مماثلة.

ففي حين أن كثافة الكربون وإمدادات "الطاقة القذرة" هي جوهر مقالة كيلي، فإنها تقدم أيضًا منظورًا آخرًا لوضع سياق الجدال حول تعدين بيتكوين: إذا استهلكت عمليات التعدين ما يقدر بـ ٣٠ تيرا واط ساعي في عام ٢٠١٧، يستمر العمل المصرفي في استهلاك ما يقدر بـ ١٠٠ تيرا واط من الطاقة كل سنة. "[حتى] إذا نضجت تقنية بيتكوين بأكثر من ١٠٠ مرة حجمها الحالي في السوق، فستظل تساوي ٢ بالمئة فقط من استهلاك الطاقة."

وحسبما أشار تحليل كوينتيليغراف حديثًا، فقد جادل البعض بأن تعدين بيتكوين كثيف استهلاك الطاقة والمدفوع بالأرباح قد يدفع عن غير قصد الابتكار لمواصلة تطوير مصادر الطاقة النظيفة. حيث صرّح مهندس أمن المعلومات في غوغل، مارك بيفاند، لكوينتيليغراف بأنه:

"بما أن القائمين بالتعدين حساسون جدًا لأسعار الكهرباء، فهم غالبًا ما يدفعون المرافق لتطوير المزيد من الطاقة المتجددة التي أصبحت الآن أرخص مصدر للطاقة ... وإذا استمر استخدام الطاقة من القائمين بتعدين العملات المشفرة في الزيادة، فسوف يساعد ذلك على تقليل تكاليف الطاقة المتجددة للمجتمع ككل (زيادة الطلب ← زيادة البحث والتطوير ← زيادة السعة وزيادة الكفاءة ← انخفاض التكاليف من خلال وفورات الحجم).