تقرير: لا يزال بإمكان المتداولين في الولايات المتحدة الوصول إلى خدمات بيتفينكس

لا يزال بإمكان المتداولين المقيمين في الولايات المتحدة الوصول إلى خدمات تداول العملات المشفرة من بيتفينكس، وذلك على الرغم من الادعاءات الأخيرة بأن الشركة غير نشطة في الولاية.

حيث صرح مصدر مجهول لموقع أخبار العملات المشفرة وبلوكتشين "ذا بلوك" أنهم كانوا قادرين على الوصول إلى بيتفينكس من داخل حدود ولاية نيويورك، وفقًا لتقرير صدر يوم ٢٦ يوليو.

 ووفقًا لذا بلوك، قام المتداول الذي لم يكشف عن اسمه بإنشاء حساب بالاسم المستعار الاستفزازي "ImaNYresident" (أنا مقيم في نيويورك)، وبعد ذلك حصل على إمكانية الوصول إلى المنصة من خلال تحديد استعلام يوضح أنه ليس مقيمًا في الولايات المتحدة.

 ويزعم مصدر ذا بلوك أنه على الرغم من تصريح يقول إنه يجب على العملاء المقيمين في الولايات المتحدة التوقف عن استخدام المنصة خلال فترة سماح معينة، يحتاج المستخدم فقط إلى الإشارة إلى أنهم ليسوا مواطنين أمريكيين في استعلام منبثق قبل متابعة استخدام المنصة.

وعلى الرغم من استمرار عمليات تسجيل الدخول من عنوان IP في نيويورك وإجراء معاملة باستخدام العبارة "أنا مقيم في نيويورك" في الملاحظات، لا يبدو أن بيتفينكس قد لاحظت، حسبما يذكر ذا بلوك.

مسائل تتعلق بالاختصاص في المعركة القانونية الحالية

 تتورط بيتفينكس حاليًا في معركة قانونية مع ولاية نيويورك، حيث يزعم المدعي العام في نيويورك (NYAG) أن قرضًا قيمته ٨٥٠ مليون دولار بين بيتفينكس وشركة العملة المستقرة تيثر المرتبطة به قد انتهكت قانون نيويورك وقد يكون لذلك أثر على المستثمرين في الولاية. 

ويمكن أن تكون مسألة إذا ما كان يمكن للمتداولين في نيويورك الوصول إلى المنصة أمرًا مهمًا، حيث أن التطورات الأخيرة في القضية قد تحولت إلى قضايا تتعلق بالاختصاص القضائي. وعلى وجه التحديد، قدم محامو بيتفينكس وتيثر طلبات متعددة في ٢٢ يوليو، زاعمين أن الشركات لم تخدم العملاء في نيويورك مطلقًا.

 ويذكر المحامون أن المدعي العام في نيويورك لم يتمكن من إقامة روابط ملموسة بين بيتفينكس والأفراد الموجودين في نيويورك، وأنه - حتى في الحالات التي كان فيها اتصال - كان ضعيفًا، ولم يثبت إذا ما كانوا قد تأثروا بأعمال البورصة.

 وحتى وقت الصحافة، لم تستجب بيتفينكس لطلبات كوينتيليغراف للتعليق.