تقرير: الشركات والمستثمرين ينجحون في الالتفاف حول حظر الطرح الأولي للعملات الرقمية بالصين

أظهر تحقيقٌ أجرته وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" أنه من الممكن تجاوز حظر الطرح الأولي للعملات الرقمية، وفقًا لمقال نُشر يوم ٢٦ سبتمبر.

وقد أظهر التحقيق أنه على الرغم من الجهود التي تبذلها الحكومة لقمع "تمويل الطرح الأولي للعملات الرقمية غير القانوني"، يمكن للمستثمرين التحايل على القانون باستخدام شركة "وهمية أجنبية"، من بين احتمالات أخرى.

وتفيد شينخوا أنه بعد أن أصبحت لوائح تنظيم العملات المشفرة في الصين أكثر صرامة، ذهبت أسواق العملات الافتراضية المحلية إلى الخارج للتسجيل - بينما بدا أنها أغلقت داخل البلاد - وكانت لا تزال قادرة على "تقديم خدمات التداول للمستخدمين المحليين".

وتذكر الوكالة على وجه التحديد مالطا باعتبارها الوجهة المفضلة، مشيرةً إلى وجود إصدارات باللغة الصينية من الشركات التي تتخذ من مالطا مقرًا لها. كما ذكرت شينخوا أيضًا استخدام مجموعات الرسائل "تيليغرام" للتنسيق مع المستخدمين الصينيين المحليين. ونقلًا عن "مصدر من الداخل"، تكتب وكالة الأنباء:

"يبدو أن منصة العملية بأكملها لا تنتهك السياسات ذات الصلة، لكن المعاملات التي يتم بيعها بشكلٍ مباشر قد أدت فعلًا إلى فتح فجوة في معاملات توكنات عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية."

وفي حين حاولت السلطات منع الوصول إلى الإنترنت لمشاريع الطرح الأولي للعملات الرقمية في الصين، تقول شينخوا إن معظم التدابير يمكن تجاوزها باستخدام شبكة افتراضية شخصية (VPN).

وتزعم شينخوا أيضًا أن هناك "شركات عامة للإعلام الذاتي" تلعب دورًا في الإعلان والترويج لمشروعات الطرح الأولي للعملات الرقمية داخل الصين.