مصدرٌ مطّلِع: رياليتي شيرز سوف تنضم إلى مجال صنادق تحوط بيتكوين متزايد الازدحام

أصبحت شركة إدارة الأصول التي تتخذ من كاليفورنيا مقرًا لها، رياليتي شيرز، أحدث منافس في مجال صناديق تحوط بيتكوين، حسبما صرّح مصدر مجهول لبيزنس إنسايدر يوم ١٥ أغسطس.

وبحسب ما ورد، فإن رياليتي شيرز، التي أصبحت معروفة في مجال العملات المشفرة هذا العام بعد إطلاق أول صندوق بلوكتشين صيني متداول في البورصة في يونيو، قد جمعت بالفعل ٢٥ مليون دولار للصندوق.

حيث أخبر مصدر "على دراية بخطة الشركة" لم يذكر اسمه للوكالة الإخبارية أن هذا الصندوق الذي تبلغ قيمته ١٠٠ مليون دولار، سيكون "مزيجًا من استراتيجيات التحكيم والاستثمار والتوجيه".

وقد أدت السوق الهبوطية للعملات المشفرة في عام ٢٠١٨ إلى جعل الأمر صعبًا على مشغلي صناديق التحوط، والتي بلغ عددها أكثر من ٣٦٠ اعتبارًا من أغسطس.

وحسبما ذكر كوينتيليغراف سابقًا، فقد أثار معلقو الصناعة مخاوف من أن يؤدي استمرار قمع السوق إلى إغلاق أكثر من ١٠ بالمئة من صناديق التحوط المذكورة بحلول العام المقبل.

حيث صرّح مستثمر صناديق الاستثمار "ريك ماريني" لبلومبرغ حول هبوط السوق في أبريل قائلًا إن "الناس قادرون على الاستفادة من العائدات الجيدة العام الماضي في محاولة لجمع الأموال هذا العام لكن هذا العام سيكون مختلفا."

في غضون ذلك، قال الرأسمالي المغامر سبنسر بوغارت لسي إن بي سي في أواخر يونيو إن نشاط صناديق التحوط يمكنه في الواقع "تخفيض" أسعار بيتكوين بشكل مصطنع.

وإذا نجحت رياليتي شيرز في جمع مبلغ ١٠٠ مليون دولار، فإن صندوقها سينافس الصناديق الثمانية والعشرين الوحيدة التي تجاوزت هذا الرقم.