برايس ووترهاوس كوبرز: عدم اليقين التنظيمي وعدم ثقة المستخدمين تمنع اعتماد بلوكتشين

إن عدم اليقين التنظيمي والثقة هي عوائق رئيسية أمام اعتماد بلوكتشين بين الشركات، وفقًا لدراسة صدرت يوم ٢٧ أغسطس عن شركة برايس ووترهاوس كوبرز (PwC)، وهي واحدة من شركات التدقيق "الأربعة الكبار".

حيث تم إجراء دراسة جديدة بعنوان "بلوكتشين قد جاءت. فما هي الخطوة التالية؟" من قبل برايس ووترهاوس كوبرز والتي فحصت ٦٠٠ من المديرين التنفيذيين في ١٥ دولة حول تطويرهم لتقنية بلوكتشين والآراء حول إمكاناتها. وشملت الدول المشاركة في الاستطلاع أستراليا والصين والدنمارك وفرنسا وألمانيا وهونغ كونغ والهند وإيطاليا واليابان وهولندا وسنغافورة والسويد والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

حيث قام المستجيبون بتصنيف عدم اليقين التنظيمي، وانعدام الثقة بين المستخدمين، والقدرة على ربط الشبكة ببعضها كأعلى ثلاثة عوائق أمام تبني بلوكتشين. حيث صرّح قائد فريق بلوكتشين في شركة برايس ووترهاوس كوبرز، ستيف ديفيس، قائلًا:

"تخبرنا الشركات أنها لا تريد أن تتخلف عن الركب من قبل بلوكتشين، حتى لو كانت في هذه المرحلة المبكرة من تطورها، تظل المخاوف متمحورة حول الثقة والتنظيم. بلوكتشين من تعريفها ينبغي أن تولد الثقة. لكن في الواقع، تواجه الشركات مشكلات الثقة في كل اتجاه تقريبًا".

ووفقًا للدراسة، فإن أربعة من كل خمسة مسؤولين تنفيذيين في جميع أنحاء العالم، يمثلون ٨٤ بالمئة من المستجيبين، لديهم مبادرات تتعلق ببلوكتشين، و٢٥ بالمئة منهم لديهم تطبيقات كاملة للتكنولوجيا أو يطلقون مشروعات تجريبية حولها.

كذلك حدد ٤٦ في المئة ممن تم استطلاع آرائهم القطاع المالي باعتباره القائد من حيث تطوير بلوكتشين في السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة. كما حدد المجيبون القطاعات ذات الإمكانات الناشئة لنفس الفترة الزمنية مثل الطاقة والمرافق (١٤ في المئة)، والرعاية الصحية (١٤ في المئة)، والتصنيع الصناعي (١٢ في المئة).

وتم تحديد الولايات المتحدة والصين من قبل المجيبين كأكبر الأسواق لتنمية بلوكتشين، مع وجود الاقتراع بنسبة ٢٩ في المئة و١٨ في المئة على التوالي. وتوقع المستطلَعون أيضًا أنه خلال السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة، سيتحول مركز النفوذ إلى الصين (٣٠ في المئة) من الولايات المتحدة (١٨ في المئة).