العملات المشفرة القائمة على إثبات الحصة تملك ٤ مليارات دولار في صناديق استثمار: ديار

يبدو أن الاتجاه المتزايد في العملات المشفرة سيستمر مع إطلاق مشاريع إثبات الحصة (PoS) الرئيسية في عام ٢٠١٩، حسبما أشارت النشرة الإخبارية للصناعة "ديار" في أحدث ملخص أسبوعي لها يوم ١٨ مارس.

وتعد إثبات الحصة، وهي خوارزمية تستخدم في العديد من العملات المشفرة المعروفة مثل إيوس (EOS) وداش (DASH) وترون (TRON)، مسؤولة عن ارتفاع كمية القيمة في النظام الإيكولوجي.

وهذا العام، سيتم إطلاق نصف دزينة من مشاريع إثبات الحصة، حسما تشير ديار، على ظهر أول جهد من كوزموس (ATOM)، وهو مشروع إثبات الحصة جمع ١٧ مليون دولار في الطرح الأولي للعملة في عام ٢٠١٧.

وتوظف العديد من العملات إثبات الحصة فقط إلى حدٍ ما، مع تغيير نسبة العرض الإجمالي "المكدس" من قبل المشاركين في الشبكة. ويشير التكديس إلى مشارك يثبت أنه يمتلك عددًا معينًا من العملات كجزء من آلية إجماع الشبكة.

ومع إيوس، وصل إجمالي الأسهم المكدسة إلى ٤٧ بالمئة من إجمالي العرض، مما يجعلها العملة الأكثر ربحًا من حيث القيمة بالدولار، وفقًا لحسابات ديار، بقيمة ١,٨ مليار دولار.

والثانية هي داش، بمبلغ ٤٣١ مليون دولار، تليها كوزموس التي تم إطلاقها حديثًا بمبلغ ٣٠٩ ملايين دولار. وفي المجموع، تبلغ قيمة الأموال المرهونة حوالي ٤ مليارات دولار.

وأضاف المنشور: "تمثل إيوس، التي قوبلت عملية إطلاق الشبكة الرئيسية لها ببعض الاضطرابات بسبب المشاركة المنخفضة في التكديس، ما يقرب من نصف القيمة الثابتة على شبكات بلوكتشين القائمة على إثبات الحصة".

وحسبما أفاد كوينتيليغراف الشهر الماضي، تعمل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا حاليًا على تنسيق جديد للعملات المشفرة استنادًا إلى إثبات الحصة، في حين من المفترض أن تنتقل أكبر عملة بديلة حسب القيمة السوقية، إيثريوم (ETH)، إلى البروتوكول بحلول عام ٢٠٢١.