ميناء روتردام تعقد شراكةً مع شركة بلوكتشين ناشئة للابتكار في تتبع البضائع

وقَّعت هيئة ميناء روتردام اتفاقية تعاون مع شركة بلوكتشين الهولندية الناشئة كارغو ليدجر للبدء في استخدام التكنولوجيا لتتبع الشحن، حسب ما أوردته وكالة أونلاين يوم أمس، ١٤ يونيو.

وكجزء من مسرعها السنوي بورت إكس إل PortXL، تعاونت سلطة الميناء مع كارغو ليدجر لتنفيذ حل بلوكتشين لتتبع حمولات السفن. وسيتم تطبيق هذه التكنولوجيا من أجل تحسين مراقبة الجودة في سلاسل التوريد وإنشاء نظام شفاف وآمن للابتكار في إدارة البضائع ومعالجتها.

حيث سيسجل نظام بلوكتشين ويعالج البيانات من حمولات السفن المعرّفة بملصقات، والتي يمكن مسحها ضوئيًا بواسطة أجهزة الاستقبال في منافذ روتردام من أجل الحصول على إحصاءات فورية عن ظروف الحمل، مثل درجة الحرارة والرطوبة.

ويُعترف عددٌ متزايد من عمالقة صناعة اللوجستيات العالمية بإمكانية عمل بلوكتشين على توفير تتبع مقاوم للتلاعب في المنتجات وتقييم فعال للبيانات.

ففي وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، كشف قسم النقل واللوجستيات العالمي في دويتشه بان عن شراكته مع شركة فيتشين (VEN) الناشئة بمجال بلوكتشين للعمل على تطبيق لامركزي (DApp) يمكن استخدامه لتسجيل شركاء الخدمات اللوجستية من الأطراف الثالثة بناءً على تقييم للخدمات مثل التغليف والنقل وجودة البضائع.

وفي جلسة استماع في الكونغرس الأمريكي حول بلوكتشين في مايو، اقترح نائب رئيس قسم الوساطة الجمركية العالمية في شركة "يو بي إس" العملاقة للشحن أن نظام تتبع الشحن العالمي القائم على بلوكتشين سيساعد على "تقليل الاحتكاكات" وتحقيق مزيد من "النزاهة والشفافية وقابلية التشغيل البيني والأمن "إلى الشحنات الدولية، لصالح الشركات "من جميع الأحجام".

وفي يناير، قال أعضاء بارزون في صناعة اللوجستيات - التي توظف معظم الناس في العالم - لكوينتيليغراف أن تكنولوجيا بلوكتشين هي "حلٌ لا مثيل له" للابتكار في نقل البضائع والخدمات والقيمة على مستوى العالم.