بورشه تزيد من استثماراتها في التقنيات الجديدة مع التركيز على شركات بلوكتشين والذكاء الاصطناعي الناشئة

ستقوم شركة بورشه إيه جي الألمانية لصناعة السيارات بزيادة استثماراتها في الشركات الناشئة - مع التركيز على بلوكتشين والذكاء الاصطناعي (AI) - بنحو ١٧٦ مليون دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة، وفقًا لما ذكره بيان صحفي أصدرته الشركة يوم ٢٥ سبتمبر.

وتأتي الزيادة في إجمالي استثمارات بورشه في أنشطة رأس المال الاستثماري في السنوات الخمس القادمة مدفوعةً بسبب الحاجة إلى "الوصول إلى الاتجاهات والتكنولوجيات الجديدة ونماذج الأعمال"، حسبما يشير البيان الصحفي.

وستستهدف الاستثمارات الأعمال التجارية "المبكرة والنامية" التي تتعلق "بتجربة العملاء والتنقل وأسلوب الحياة الرقمي"، بالإضافة إلى التقنيات المستقبلية بما في ذلك بلوكتشين والذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي والمعزز.

وقد أشار لوتز مشكه، نائب رئيس مجلس الإدارة وعضو المجلس التنفيذي للشؤون المالية وتكنولوجيا المعلومات في شركة بورشه الألمانية، إلى أنه يجب على الشركة "تغيير نموذج أعمالها بشكل أساسي" من أجل رؤية النجاح في المستقبل، مضيفًا:

"حتى الآن، كان الابتكار مدفوعًا إلى حد كبير بالتكنولوجيا ولديه صلات قوية بالكفاءات الأساسية الحالية لدينا [...] ومن الضروري أن نبني نظامًا إيكولوجيًا قويًا مع شركاء أكفاء".

وفي وقتٍ سابق من هذا العام، بدأت بورشه باستكشاف استخدام تطبيقات بلوكتشين في مركباتها بالشراكة مع شركة "شاين" الناشئة في برلين. في البيان الصحفي الصادر بتاريخ ٢٥ سبتمبر، تشير بورشه إلى أن بورشه فنتشرز هي بالفعل مساهم أقلية في الشركة التي تستخدم بلوكتشين لإدارة تاريخ المركبات القديمة.