مستخدمو بورصة العملات الرقمية "بولونيكس" يدعون 'تجميد' الحسابات بعد تحديث سياسة الهوية

كان مستخدمو بورصة العملات الرقمية "بولونيكس" يقدمون شكاوى حول "تجميد" الحساب يوم ٢٧ مايو بعد استكمال إجراءات التحقق الجديدة من الهوية.

ويدعي أصحاب الحسابات على وسائل الإعلام الاجتماعية أنه بعد التأكد من هويتهم، فإنهم يتلقون إخطارًا بأنه يمكنهم مواصلة التداول الآن، ولكن تم الآن حظر حساباتهم التي كانت تعمل في السابق.

وقد بدأت المشاكل، التي لم تعترف بها بولونيكس على وجه التحديد، في نفس اليوم الذي أصدرت فيه البورصة إخطارًا للمستخدمين يطالبونهم بربط هويتهم بحساباتهم.

وفي نص ما جاء بالإشعار: "إننا نطلب من جميع عملاء بولونيكس الحاليين الذين لم يقدموا معلومات التعريف الكاملة في الماضي أن يفعلوا ذلك الآن من خلال صفحة الملف الشخصي على بولونيكس".

"توفر هذه الصفحة إرشادات واضحة حول المعلومات المطلوبة للتحقق من حسابك. وبمجرد تقديم هذه المعلومات، سنتخذ خطوات للتحقق منها وإعادة تمكين التداول والمعاملات لحسابك".

وتعتبر هذه الخطوة بمثابة صدى لمتطلبات مماثلة مطبقة الآن في البورصة الزميلة "بيتفينكس" مع مقاييس أقل صرامة على السوق الندية "لوكال بيتكوينز".

ويبدو أن الحسابات المجمدة تؤثر على العديد من المستخدمين الذين يخضعون للتحقق، مع وجود تقارير متعددة تؤكد استمرار المشكلة.

وفي فبراير، تم بيع بولونيكس إلى شركة "سيركل" المدعومة من غولدمان ساكس" في صفقةٍ بقيمة ٤٠٠ مليون دولار. واعتبارًا من وقت النشر، تحتل البورصة المرتبة رقم ٢٥ في العالم من حيث حجم التداول، وفقًا لبيانات كوين ماركت كاب.