استطلاع: ٦٠٪ يقولون "لا" لفيتاليك بوترين حول عكس معاملات إيثريوم

أثار فيتاليك بوترين المؤسس المشارك لإيثريوم جدلًا بين مستخدمي العملة المشفرة بعد أن أشار إلى أن المطورين يمكنهم عكس المعاملات.

 ردود فعل المجتمع لبوترين

في استطلاع أجري على تويتر يوم ٢٦ أكتوبر، سأل بوترين المتابعين عن رأيهم في عكس نشاط السلسلة في حالة حدوث اختراق كبير لبورصة أو كيان مشابه.

 وكتب "لنفترض أن محفظة عقود ذكية شائعة قد تعرض للاختراق جزء كبير من مجتمع إيثريوم. سيمكن عكس هذا عن طريق عكس كل نشاط سلسلة منذ الاختراق والقيام بـ HF على غرار DAO لاسترداد الأموال".

Vitalik Buterin

 ثم تابع طارحًا سؤال حول عدد العملات التي ستحتاج للسرقة حتى يدعم المتابعون الانعكاس اليدوي.

 ويبدو أن الاستطلاع قد ضرب عصبًا بين المعلقين. حيث جادلوا أنه من الناحية الأخلاقية فإن مبلغ المال لا ينبغي أن يكون مهمًا - حيث يؤدي إعادة المعاملات إلى إزالة فوائد بلوكتشين دون سيطرة مركزية.

وخلص ناقد يتكوين الشهير "دينيس باركر" إلى لأنها ستكون "سلسلة فشل".

 ضد التدخل

في المقابل، أكد أكثر من ٦٠٪ من أكثر من ١٠٠٠٠ ردود على الاستطلاع أنهم لن يتسامحوا مع التدابير العلاجية تحت أي ظرف من الظروف.

قام مطورو إيثريوم بعكس المعاملات من قبل، لا سيما في أعقاب اختراق المنظمة اللامركزية المتمتعة بالحكم الذاتي، أو DAO، في يونيو ٢٠١٦، والذي فقد إيثريوم (ETH) بقيمة ٦٠ مليون دولار في ذلك الوقت.

تشهد إيثريوم حاليًا تحولًا كبيرًا في ترقية طويلة الأجل والتي ستشهد في النهاية تغيير الخوارزمية الخاصة بها. وستساعد التغييرات في حل بعض آلام الشبكة المتزايدة - في أغسطس، حذر بوترين من أن سلسلة بلوكتشين الخاصة بها كانت ممتلئة تقريبًا.

تُظهر إيثريوم، التي تعد أكبر عملة بديلة في سوق العملات من حيث القيمة السوقية، أداءً جيدًا بشكل هائل هذا العام بينما تعزز بيتكوين (BTC) وضعها في القمة.