بلازما غروب توقف أبحاث قابلية تطوير إيثريوم، وتقول إنها وصلت إلى مرحلة النضج

أعلنت منظمة بلازما غروب البحثية غير الهادفة للربح في مدونة بتاريخ ٩ يناير أنها ستتوقف عن دراسة قابلية تطوير إيثريوم. ومع تحديد تمويل السلع العامة باعتباره التحدي الرئيسي التالي، تعهدت بالتبرع بأموالها المتبقية لجيتكوين.

تأسست بلازما غروب في يناير ٢٠١٩ بهدف دفع الأبحاث نحو حلول قابلية تطوير إيثريوم على أساس تقنية البلازما. وقد تلقت تمويلًا من مجموعة متنوعة من المنظمات بما في ذلك مؤسسة إيثريوم وكونسنسيس وأوميسيغو وماتيك نتورك وجيتكوين.

وقد استخدمت المنظمة غير الهادفة للربح هذه الأموال لإجراء البحوث في حل العقبات العملية لحلول تحجيم الطبقة الثانية. كما حدد الفريق العديد من إنجازاته كمفتاح، بما في ذلك إنشاء تطبيقات بلازما كاش فلو وإصدار مواصفات عامة للبلازما وصياغة مجموعة أوبتيمستيك رولاب.

 وقد ساعدت هذه في المقام الأول على تحويل جوانب البلازما إلى سلاسل متكاملة تدعم العقود الذكية، بدلًا من إمكانات تحويل الأموال المحدودة.

وبعد عام واحد من التشغيل، توصلت مجموعة البلازما إلى استنتاج مفاده أن جهود البحث في قابلية التوسع في البلازما ليست ضرورية، لأن القاعدة النظرية ناضجة بما يكفي:

"منذ عام مضى، شعرت أبحاث قابلية التوسع بالحاجة الأكثر إلحاحًا إلينا، لذلك ألقينا كل ما لدينا لتسريعها. وإنه لأمر مدهش أن نرى العديد من الفرق المختصة تدفع بلازما الإنتاج إلى واقع ملموس الآن. وهذا التحول من البحث إلى التنفيذ يعني أن مهمتنا كمنظمة بحثية يجب أن تتحول أيضًا."

تمويل السلع العامة كخطوة تالية

بينما أقر الباحثون بأن قابلية التوسع لا تزال تمثل أولوية عالية، حدد الباحثون أن تمويل السلع العامة مثل البرمجيات مفتوحة المصدر يمثل تحديًا رئيسيًا. ويأتي ذلك عقب تصريحات مماثلة لمؤسس إيثريوم، فيتاليك بوترين، الذي أدرج هذه المشكلة كواحدة من ١٦ مشكلة صعبة في بلوكتشين في عام ٢٠١٤.

وعلى الرغم من أنه لم يتم بعد الكشف عن إجراءات شاملة لتحويل تركيز بلازما غروب، إلا أن المؤسسة غير الربحية أعلنت أنها ستتبرع بكامل مسار تمويلها إلى جيتكوين.

وجيتكوين هي عبارة عن منصة للتمويل الجماعي تركز على عالم تطوير المصادر المفتوحة. وهي تقدم منحًا من مصادر محلية لمشاريع بلوكتشين، بعد أن مولت مجموعة بلازما غروب بهذه الطريقة.