فقد معالج مدفوعات العملات المشفرة بيتباي عميلًا رئيسيًا قبل أن يبدأ في قبول أي مدفوعات بعد رد فعل عنيف على وسائل التواصل الاجتماعي.

ففي مناقشة على تويتر يوم ١٥ مايو، قالت الشركة المصنعة للكمبيوتر باين٦٤ أنها خططت لاستخدام بيتباي لقبول العملات المشفرة، لكنها ستوقف الآن الخطط أثناء بحثها عن شريك بديل.

باين٦٤: "لا ننوي استخدام بيتباي بعد الآن"

وقد قالت إن السبب كان "احتجاجًا" بين مستخدمي تويتر بسبب قرار الشركة باستخدام بيتباي.

وتقرأ مقالة لاحقة:

"لقد رأينا الاحتجاج على @بيتباي ولم نعد ننوي دعمه. في الأسابيع والأشهر القادمة، سنستمر في استكشاف الخيارات التي ستعمل لدينا وستكون مناسبة لمجتمعنا.

وتضمن أولئك الذين ضغطوا على باين٦٤ لإعادة التفكير في استخدام بيتباي العديد من مستخدمي بيتكوين رفيعو المستوى بما في ذلك منظم لايتنينغ تورش "هدلنوت".

 وقد انتهز نيكولاس دورير، مؤسس معالج الدفع مفتوح المصدر بي تي سي باي، الفرصة لتسليط الضوء على مزايا منتجه، وهو الشيء الذي أعاد باين٦٤ نشره لاحقًا.

 وأضاف معلق آخر معروف باسم فورتكس قائلًا: "أنصحكم بشدة بعدم استخدام بيتباي وبدلًا من ذلك ننصحكم بأن تقدم للمهندسين خيار استخدام بي تي سي باي مجانًا وسيكون لديكم تحكم كامل في تجارتكم عبر الإنترنت".

تسجيل بيتكوين كاش أدنى مستوياتها على الإطلاق

إن الاحتجاج على بيتباي في دوائر بيتكوين طويل الأمد. فحسبما ذكر كوينتيليغراف، فإن عدم توافق الشركة مع العديد من المحافظ والمحاولات الظاهرة لتفضيل العملة البديلة بيتكوين كاش (BCH)، وهي العملة المشفرة الخامسة في المرتبة من حيث القيمة السوقية، على بيتكوين (BTC) أدى إلى مشاحنات متكررة في وسائل التواصل الاجتماعي.

حافظت الشركة على ثباتها على الرغم من الخلافات، والتي تشمل فرض ما يسمى "تكلفة الشبكة" على مدفوعات بيتكوين، في حين أن مدفوعات بيتكوين كاش غالبًا لا تجذب مثل هذه الرسوم.

وخلال موجة حرائق الغابات في عام ٢٠١٩، تعرضت بيتباي مرة أخرى لانتقادات كبيرة بعد حظر تبرعات بيتكوين للمؤسسات الخيرية تلقائيًا.

 

 مخطط بيتكوين كاش مقابل بيتكوين منذ البداية. المصدر: كوين ماركت كاب

وفي غضون ذلك، شهدت بيتكوين كاش هبوطًا كبيرًا ويتم تداولها حاليًا بالقرب من أدنى مستويات قياسية مقابل بيتكوين.