يواجه مستخدمو برنامج إيثريوم الصادر من شركة باريتي تكنولوجيز تحديثات تم فرضها هذا الأسبوع بعد التحذيرات من أن بعض نقاط الضعف في شبكة الاختبار يمكن أن تنتشر إلى شبكة إيثريوم، وفقًا لما نشرته مدونة باريتي يوم ٦ يونيو.

وباريتي هي شركة تقديم برامج البنية التحتية في المملكة المتحدة للتفاعل مع شبكة إيثريوم. وقد أبلغت مشاركة مدونة من الشركة بتاريخ ٥ يونيو عن مشكلة الأمن، واصفةً إياها بأنها "مشكلة توافق محتمل مع باريتي إيثريوم".

حيث سيرى المستخدمون المتأثرون أن معاملاتهم تتراجع مقارنةً مع بقية شبكة إيثريوم، مما يؤدي إلى رفضها.

والآن، يجب على أي كيان يعمل على تشغيل برنامج باريتي الترقية إلى إصدار تم تصحيحه مؤخرًا للتخفيف من خطر إصابة شبكة إيثريوم الرئيسية، بما في ذلك مستخدمي باريتي الآخرين مثل إيثريوم كلاسيك (ETC).

"الرجاء تحديث العُقد في أقرب وقت ممكن، ثم التحقق مرة أخرى من استخدام الإصدار ١.١٠.٦-المستقر أو ١.١١.٣-بيتا،" حسبما طلبت المشاركة.

ويواصل هذا الخطأ تاريخ شركة باريتي منذ إنشائها، حيث كانت المشاكل الأمنية في العام الماضي تكتسب سمعة سيئة بالنسبة لأمن الأموال.

وفي يوليو، سرق المخترقون ١٥٠٠٠٠ إيثريوم (ETH) من محافظ الخدمة، في حين شهد استغلال آخر قيام أحد المطورين بحجز ٥١٣٠٠٠ إيثريوم أخرى في نوفمبر.

ويستمر الصداع حول كيفية إعادة الأموال المجمدة إلى المستخدمين.

وفي هذه الأثناء، تساءل معلقو وسائل الإعلام الاجتماعية عما إذا كان تثبيت التصحيح سيحمي شركة إيثريوم من الضعف. حتى أن المطور أدريان برينك من تندرمينت ذهب إلى حد الإشارة إلى أنه يمكنه "اختراق" إيثريوم كلاسيك.

  • تابعونا على: