اتحاد النفط والغاز هو الأول لتطبيق تكنولوجيا السجلات الموزعة لعملية الاقتراع في الصناعة

نجحت مجموعة من ١٠ شركات عالمية كبرى للنفط والغاز، بما في ذلك المضاربون الثقيلون مثل شيفرون وشل، في رقمنة الاقتراع في الصناعة بنجاح باستخدام بلوكتشين.

حيث قام اتحاد شركات صناعة النفط والغاز (OOC) بتجربة نظام قائم على أساس بلوكتشين من أجل اقتراع ترخيص للنفقات (AFE) بالشراكة مع شركة التكنولوجيا الكندية غيلد ون.

ووفقًا لإعلان صدر يوم ١٨ ديسمبر، يعد إثبات المفهوم لاقتراع ترخيص النفقات أول مبادرة من نوعها وتعتزم السماح للمشاركين بإرسال بطاقات الاقتراع وإجراء الانتخابات رقميًا باستخدام تقنية بلوكتشين.

رقمنة العمليات الورقية التقليدية

كما هو مذكور في التقرير، يتم استخدام ترخيصات النفقات في صناعة النفط والغاز من أجل الموافقة على مشاريع رأس المال والمصروفات وكذلك لحساب مصالح العمل من قبل أعضاء عقود التشغيل المشتركة. ونظرًا لأن عملية الاقتراع على ترخيصات النفقات تتم يدويًا لسنوات، فإن الرقمنة التي تعمل بنظام بلوكتشين تهدف إلى تقليص الوقت اللازم للعملية الورقية التقليدية.

وعلى وجه التحديد، يهدف إثبات المفهوم إلى تحسين عملية الموافقة وتقديم سجلات ثابتة لمصالح العمل النهائية، مع تقليل الأخطاء عن طريق استخدام العقود الذكية لحساب مصالح العمل تلقائيًا.

دليلٌ آخر على أن بلوكتشين يمكن أن "تحول أنشطة النفط والغاز الأساسية"

أشارت ريبيكا هوفمان، رئيسة الاتحاد، أن إثبات المفهوم قد أنجزها جميع أعضاء الاتحاد العشرة في أقل من أربعة أشهر. وأوضحت أن مشروع صناعة النفط والغاز الجديد القائم على أساس بلوكتشين أظهر قوة تكنولوجيا السجلات الموزعة بالإضافة إلى قدرته على "تحويل الأنشطة الأساسية للنفط والغاز".

ويهدف اتحاد الغاز والنفط إلى استكشاف الفوائد المحتملة لتكنولوجيا بلوكتشين في صناعة النفط والغاز منذ يوم تأسيس الاتحاد في فبراير ٢٠١٩. ووفقًا للإعلان الأخير، يضم الاتحاد ١٠ أعضاء حتى الآن، بما في ذلك شيفرون وكونوكوفيليبس وإكوينور وإكسون موبيل وهيس وماراثون ونوبل إنيرجي وبيونير ريسورسيز وريبسول وشل.