إنفيديا تتوقع إنهاء بيع بقايا المخزون من سوق العملات المشفرة الهبوطي بحلول الربع الأول من ٢٠١٩

تتوقع شركة صناعة الرقائق العالمية الكبرى إنفيديا إكمال مبيعات المخزون المتبقي المتراكم توقعًا للطلب على تعدين العملات المشفرة، وفقًا لتقرير بلومبرغ بتاريخ ١٩ مارس.

وتعمل الشركة الآن على بيع المخزون الموجّه للعملات المشفرة والذي ظل غير مباع مع استمرار السوق الهبوطي للعملات المشفرة. وقد تنبأت الشركة بأنها ستتمكن من بيع المخزون الزائد بنهاية الربع الحالي.

فبعد أن شهدت نفيديا نموًا هائلًا في السوق وسط زيادة الطلب على أجهزة تعدين العملات المشفرة من ٢٠١٦ إلى ٢٠١٨، تأثرت الشركة بشدة بالسوق الهبوطي المستمر، حيث أصبح سهمها هو الأسوأ أداءً في مؤشر ستاندرد وبوروز ٥٠٠ في نهاية عام ٢٠١٨.

والآن، قالت الشركة المصنعة لأجهزة الكمبيوتر التي يقع مقرها الرئيسي في كاليفورنيا إنها لا تزال تعمل على معالجة المخزون غير المباع، ولا تزال واثقة من أن الشركة ستكون قادرة على إكمال هذا الجهد، وفقًا لما قاله المدير المالي للشركة كوليت كريس. وتتوقع إنفيديا الآن أيضًا أن تكون إيراداتها ثابتة أو منخفضة قليلًا عن عام ٢٠١٨ للسنة المالية ٢٠٢٠.

وقد تم وصف هذا المخزون الزائد، الذي تم الكشف عنه عقب إصدار تقرير إنفيديا للربع الثالث من العام الماضي، من الرئيس التنفيذي جينسين هوانغ بأنه "آثار ضربة العملات المشفرة". ووفقًا لقناة سي إن بي سي، فشل قطاع بيانات إنفيديا في تلبية توقعات وول ستريت في عام ٢٠١٨، على الرغم من نمو إيراداتها بنسبة ٥٨ في المئة.

ووفقًا لبلومبرغ، يحاول هوانغ الآن إقناع وول ستريت بأن إيرادات الشركة ستتحسن بسرعة مع زيادة على مدى ثلاث سنوات بمجرد شراء المخزون المتراكم.