أعلنت شركة إدارة الأصول العالمية الرائدة "نورثرن ترست" (المؤشر على ناسداك: NTRS) أن شركات التدقيق يمكنها الآن الوصول إلى بيانات الصناديق المُخزّنة في شبكات بلوكتشين للأسهم الخاصة لتدقيق أحداث محددة في الوقت الفعلي، وفقًا لبيانٍ صحفي صدر في التاسع عشر من مارس.

وقد أطلقت "نورثرن ترست" أول تطبيق تجاري لتكنولوجيا بلوكتشين للأسهم الخاصة في الحادي والعشرين من فبراير، مما سمح لعدد محدود من العملاء بإدارة أسهم الملكية على منصة شفافة لتقنية دفاتر الحسابات الموزعة (DLT). والآن يمكن لشركات التدقيق أن تمتلك عقدة بلوكتشين الخاصة بها، وتدير الوصول إلى بيانات الصناديق ذات الصلة التي تمكن قدرات التدقيق في الوقت الحقيقي، حسب "نورثرن ترست".

وقد تم إجراء أحدث تطوير بالشراكة مع شركة "برايس ووترهاوس كوبرز" لتوفير إمكانية الوصول الفوري إلى "نسخة ذهبية" آمنة من أحداث دورة حياة الأسهم الخاصة. ووفقًا للبيان الصحفي، فإن هذا سيحسن من كفاءة عملية التدقيق من خلال جعل المعاملات الأساسية أكثر شفافية لشركات التدقيق.

ووفقًا للبيان الصحفي، فإن حل بلوكتشين الذي قدمته "نورثرن ترست" يعتمد على نظام Linux Foundation Hyperledger Fabric مفتوح المصدر، ويستخدم منصة بلوكتشين من "آي بي إم" لتوفير الأمان وقابلية توسيع نطاق المعاملات.

ويتم قبول تقنية بلوكتشين على نطاقٍ واسع من قبل العديد من الشركات والمؤسسات في جميع أنحاء العالم لتحسين كفاءة وسلامة وسرعة تبادل المعلومات. ففي التاسع عشر من مارس، أعلنت العيادة الافتراضية "ترستد هيلث TrustedHealth" تنفيذ بلوكتشين لتوفير الاستشارات عن بعد من قبل الأطباء. وفي الخامس عشر من مارس، قدم أحد البنوك الكندية الكبرى براءة اختراع لجعل درجات الائتمان أكثر "شفافية" عبر بلوكتشين.

بينما أكدت جمعية الاستثمار المدعومة من الحكومة الصينية (IAC) في الرابع عشر من مارس محتويات وثيقة مسربة بشأن إنشاء "مركز بلوكتشين دولي لتطوير الاستثمار". حيث يهدف المركز إلى إدخال معايير الصناعة وتحالفات وصناديق استثمارية في مجال بلوكتشين.

  • تابعونا على: