كوريا الشمالية

صرّح جورج كورتز الرئيس التنفيذي لشركة "كراود سترايك" في وسائل الإعلام الرئيسية أن كوريا الشمالية تكدس بيتكوين "بكل تأكيد" لشن هجمات إلكترونية.

وفي حديثه إلى شبكة "سي إن بي سي" وسط موجة من البلاغات حول قيام الدولة المارقة باستخدام العملة الرقمية لشن هجمات على كوريا الجنوبية على وجه التحديد، قال كورتز خبير الأمن الحاسوبي إنه ليس هناك شك في أنها "تكدّس" بيتكوين عن طريق السرقة. حيث أوضح قائلًا:

"أعتقد بالتأكيد أن هذا يسلط الضوء على القدرات التي تمتلكها كوريا الشمالية في مجال الإنترنت ... وهو شيء يجب أن تقلق بشأنه الكثير من الشركات، ولا سيما الشركات التي تتعامل في بيتكوين والعملات الرقمية".

توقعات الرئيس التنفيذي لشركة كراود ستريك في ٢٠١٨ حول التهديدات الالكترونية من شبكة سي أن بي سي.

وقد أصبحت نزعة كوريا الشمالية لسرقة بيتكوين من بورصة كورية الجنوبية سمة مشتركة حيت أبلغت عدة بورصات عن تعرضها للاختراق هذا العام.

ومن الجدير بالذكر أن بورصة "بيثامب" قد شهدت اختفاء أعدادٍ مهولة من صناديق الاستثمار في يوليو، بينما قامت بورصة أصغر وهي "يوبت" بإعلان إفلاسها بسبب تعرضها لعملية اختراق أفقدتها ١٧ في المائة من أصولها. ويعزى هذا الاختراق الآن إلى كوريا الشمالية. حيث تابع كورتز قائلًا:

"عند التفكير في الأمر سنجد أنها تبني مخبأ لبيتكوين. فهي عملة رقمية مجهولة، ويمكنها بسهولة تجاوز أي نوع من العقوبات لأنه لا يوجد شيء عليها، وقد زادت لقيمتها أيضًا بشكلٍ كبير".

وأضاف "إنها تعد العملة الأمثل للاكتناز بالنسبة لكوريا الشمالية".

وكانت الحكومة الأمريكية قد ذكرت مؤخرًا أن كوريا الشمالية هي المسؤولة عن هجوم "واناكراي" الإلكتروني هذا العام والذي أدي إلى شلل في أعمال الشركات الكبرى في جميع إنحاء العالم مستخدمًا برنامج فدية بيتكوين.


تابعنا على التليغرام