الرئيس التنفيذي لشركة "نايس هاش" يستقيل بعد سرقة ٤٠٠٠ بيتكوين، والخدمة تعاود العمل

 

استبدلت خدمة التعدين السلوفينية "نايس هاش" مديرها التنفيذي بعد أسابيعٍ من قيام مخترقين بسرقة عملات بيتكوين منها بقيمة بلغت حوالي ٦٣ مليون دولار في آخر هجوم كبير تم عام ٢٠١٧.

وبعد إعادة تشغيل المنصة المنكوبة في الثاني والعشرين من ديسمبر، ذكرت وسائل الإعلام المحلية أن الرئيس التنفيذي الأصلي "ماركو كوبال" قد ترك الشركة، حيث أكد بنفسه على موقع "لينكد إن" قائلًا:

"كما تعلمون، فمنذ الخرق الأمني الأخير ونحن في "نايس هاش" نعمل على مدار الساعة لإعادة بناء النظم الداخلية لدينا، فضلًا عن هيكل الإدارة. وسوف أتنحى الآن جانبًا وأترك للإدارة الجديدة مسؤولية قيادة المؤسسة خلال فترة نموها القادمة المثيرة - لذلك قررت أن أستقيل من منصب الرئيس التنفيذي لشركة نايس هاش."

وكان مجموع ما نُهب من "نايس هاش" في عملية الاختراق قد بلغ ٤٠٠٠ بيتكوين. وعلى الرغم من شدة الهجوم، ظهر كوبال واثقًا من أن الخدمة سوف تستمر في العمل بنفس القدرة.

وقد شهد عام ٢٠١٧ استمرارًا لمحاولات اختراق كبرى غير منتظمة ولكن مؤثرة لضرب كيانات معروفة في مجال العملات الرقمية، ولا سيما البورصات. حيث كانت بورصة "يوبت" الكورية هي الضحية الأخيرة، معلنةً إفلاسها بعد أن سرق المخترقون منها ما بلغ ١٧٪ من صافي قيمة أصولها.

وفي حديثه إلى "بلومبرغ" في ديسمبر، قال "بيتر سميث"، الرئيس التنفيذي لشركة بلوكتشين، إنه من المرجح أن يتعرض المجال لعملية اختراق كبرى قريبًا.