بنك نيوزيلندا ASB يستثمر في منصة بلوكتشين التجارية المحلية

استثمر بنك ادخار أوكلاند (ASB) النيوزيلندي في شركة بلوكتشين الناشئة المحلية "تريد ويندو". من المتوقع أن يسرع التمويل، الذي تم الإبلاغ عنه يوم ١٣ أغسطس، من إطلاق منصة تداول تكنولوجيا دفات السجلات الموزعة (DLT) للشركة.

تطبيق بلوكتشين على سلسلة التوريد العالمية

يعتقد المدير التنفيذي لتريد ويندو، إيه جي سميث، أن هذا الارتباط يمثل واحدة من المرات الأولى التي يستثمر فيها بنك نيوزيلندي مباشرةً في شركة تكنولوجيا. وتقدم الشركة مجموعة من الحلول التي تهدف إلى التجارة العالمية ومجال سلسلة التوريد.

مع وجود ١٢٠٠٠ من المصدرين المسجلين في نيوزيلندا وحدها، يقول سميث إنه متحمس "لفرصة السوق الرئيسية التي يوفرها هذا.

وكان نايجل أنيت، المدير العام التنفيذي للخدمات المصرفية للشركات في ASB، ناجحًا بنفس القدر.

"لدى تريد ويندو القدرة على تغيير الطريقة التي يختبر بها عملاؤنا عملية التجارة الدولية فعليًا. وسيكونون قادرين على العمل بكفاءة أكبر بثقة وأمان في جميع أنحاء العالم."

سد الفجوة في السوق

تخلق تقنية تريد ويندو نافذة تداول واحدة أثناء المعاملة، يمكن لجميع الأطراف الوصول إليها. ولا يمكن إجراء التعديلات إلا بموافقة أغلبية الشبكة، مما يقلل بشكل كبير من خطر الاحتيال.

كما تسمح المنصة بتبادل جميع الوثائق ذات الصلة، من الشهادات إلى الفواتير، رقمياً باستخدام نقطة اتصال واحدة. وهذا يلغي رسوم البريد السريع، والتي تؤدي حاليًا إلى تكاليف كبيرة لمختلف الأطراف المعنية.

كما وقعت تريد ويندو شراكات حصرية مع خدمة الوثائق الرقمية، برودوك وخدمات التحقق المستندة إلى نيوزيلندا.

نيوزيلندا تحب ببلوكتشين وبيتكوين بشكل متزايد

بالأمس، ذكر كوينتيليغراف أن مكتب الضرائب النيوزيلندي أصدر حكما بأن رواتب العملات المشفرة قانونية وقابلة لفرض الضريبة.

وإلى جانب هذا الاستثمار من قبل ASB، يبدو أن بلوكتشين والعملات المشفرة بالتأكيد أصبحا أكثر شيوعًا في البلاد.