بورصة نيويورك تسعى نحو إطلاق صناديق استثمار بيتكوين المتداولة

قدمت بورصة نيويورك للأوراق المالية طلبًا للحصول على إذن بإطلاق عددٍ من صناديق بيتكوين المتداولة في البورصات (ETF) بعد أسبوعٍ واحد فقط في عام ٢٠١٨.

وحسبما ذكرت مجلة "بيزنس إنسايدر" الأمريكية، فإن الطلب المُرسل إلى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية يُظهر أن البورصة تعتزم إطلاق خمسة صناديق استثمار متداولة مختلفة تقدم عقود "صعودية وهبوطية" آجلة في بورصة "آركا".

وسوف يتم ربط صناديق الاستثمار المتداولة هذه مع سعر عقود بيتكوين الآجلة المدرجة في بورصة شيكاغو التجارية وبورصة شيكاغو للخيارات، واللتان أطلقتا عقود بيتكوين الآجلة في ديسمبر ٢٠١٧:

"سيتم احتساب قيمة المؤشر المستهدف كآخر سعر بيع تم نشره من قبل بورصة شيكاغو التجارية أو بورصة شيكاغو للخيارات أو أي بورصة أمريكية أخرى تتداول فيما بعد عقود بيتكوين الآجلة عند أو قبل الساعة ١١ صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة"

الصناديق الصعودية

يتم تصنيف "الصناديق الصعودية" الثلاثة على أنها 1.25X و1.5X و2X، وهي تقدم عائدات بنسبة ١٠٠ في المئة و١٥٠ في المئة و٢٠٠ في المئة على أي عقدٍ معين.

وكما ورد في الوثيقة المرسلة إلى هيئة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية، فلا يهدف إلى تداول الصناديق أكثر من يوم واحد - وهي تقدم عائداتٍ نسبية بناء على العقد المبرم:

"وفقًا لبيان التسجيل، فإن الصندوق الصعودي 1.25X والصندوق الصعودي 1.5X والصندوق الصعودي 2X تسعى إلى تحقيق نتائج استثمارية يومية (قبل الرسوم والمصروفات) ترتبط بشكلٍ إيجابي إما بنسبة ١٢٥ في المئة أو ١٥٠ في المئة أو ٢٠٠ في المئة من العائد اليومي للمؤشر المستهدف".

ومع ذلك، يكون أمام المستثمرين فرصة مواجهة نفس المضاعفات في الخسائر إذا تحرك السوق مقابل عقودهم:

"وعلى العكس من ذلك، فإن قيمته في يوم معين (قبل الرسوم والمصاريف) ستخسر حوالي ١,٢٥ مرة أو ١,٥ مرة أو مرتين، حسب الاقتضاء، على أساس النسبة المئوية كالمستوى القياسي المستهدف عند انخفاض المؤشر المعياري".

الصناديق الهبوطية

وكما يوحي اسمها، فإن "الصناديق الهبوطية" تتيح للمستثمرين فرصة الاستفادة من الانخفاض في قيمة بيتكوين. والصندوقان المقدمان هما ١X و٢X، حيث يحققان مكاسب بنسبة ١٠٠٪ و٢٠٠٪ إذا حقق العقد هدفه في يوم التداول.

ومرةً أخرى، إذا ارتفعت قيمة المؤشر، فقد يكون مستثمرو الصندوق الهبوطي معرضون لخسارة تراكمية مضاعفة (1X أو 2X)، والتي وافقوا عليها وفقًا لوصف الصندوق الهبوطي 2X:

"إذا نجح الصندوق الهبوطي 2X في تحقيق هدفه الاستثماري، فإن قيمته في يوم معين ينبغي أن تكسب ما يقرب من مرتين على أساس النسبة المئوية كمستوى المؤشر المستهدف عند انخفاض المؤشر المرجعي المستهدف. وعلى العكس من ذلك، فإن قيمته في يوم معين يجب أن تفقد ما يقرب من الضعف على أساس النسبة المئوية لمستوى المؤشر المستهدف عند ارتفاع المؤشر المرجعي المستهدف".

مواكبة السوق

وفي حالة السماح لبورصة نيويورك للأوراق المالية بإطلاق صناديق الاستثمار المتداولة هذه، فإنها ستكون ثالث بورصة أمريكية تقدم عقود بيتكوين الآجلة. حيث كانت بورصة شيكاغو التجارية وبورصة شيكاغو للخيارات تتداولان العقود الآجلة منذ ديسمبر.

ومع عدم إضاعتها لأي وقت في إرسال طلبها إلى هيئة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية، يشير هذا التحرك إلى أن هناك الكثير من الاهتمام ببيتكوين من قبل وول ستريت.

وفي حين أن شركات مثل "ميريل لينش" قد منعت مستشاريها الماليين من تقديم أي استثمارات ذات صلة ببيتكوين لعملائها، تسعى البورصات لإنشاء مختلف العروض.

وبمجرد توافر عددٍ من صناديق الاستثمار المتداولة وخيارات التداول لفترة من الوقت، فسيكون هناك المزيد من المعلومات حول مدى نجاح تداول هذه الخيارات. وبالنظر إلى تلك المعرفة، فهل يمكننا أن نرى تغييرًا في مؤشر الاتجاهات من قبل المؤسسات المالية التي يتطلع عملاؤها لدخول سوق العملات الرقمية؟