دراسةٌ جديدة: ٨٠ في المئة من عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية التي أجريت في عام ٢٠١٧ كانت احتيالات

كشفت دراسة حديثة أعدتها الشركة الاستشارية في مجال الطرح الأولي للعملات الرقمية "ستاتيس غروب" أن أكثر من ٨٠٪ من عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية التي أجريت في عام ٢٠١٧ تم تحديدها على أنها احتيالات. وقد أخذت الدراسة في الاعتبار دورة حياة عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية التي أجريت في عام ٢٠١٧، من المقترح الأولي لتوافر البيع إلى مرحلة نضج التداول في بورصات العملات المشفرة.

ويقول البحث أنه في عام ٢٠١٧ كان "أكثر من ٧٠ في المئة من تمويلات الطرح الأولي للعملات الرقمية (حسب حجم الدولار) حتى الآن قد ذهبت إلى مشاريع ذات جودة أعلى، على الرغم من أن أكثر من ٨٠ في المائة من المشاريع (حسب عدد الأسهم) تم تحديدها على أنها احتيالات". وقد وجد المحللون أن أربعة بالمئة من عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية قد فشلت، وثلاثة في المئة قد "ماتت". حيث عرّفت الدراسة موت الطرح الأولي للعملة الرقمية بأنه "عدم إدراج العملة في البورصة للتداول وعدم امتلاكها مساهمة رمز في غيتهاب على أساس ثلاثة أشهر متواصلة من ذلك الوقت."

ووفقًا للدراسة، كان إجمالي التمويل من العملات والتوكنات في عام ٢٠١٧ قد بلغ ١١,٩ مليار دولار. وفي حين ذهب ١,٣٤ مليار دولار (١١ في المئة) من تمويل الطرح الأولي للعملات الرقمية إلى الاحتيالات، فإن الغالبية العظمى منها ذهبت إلى ثلاثة مشاريع احتيال كبيرة؛ بينكوين (٦٦٠ مليون دولار)، وأرايزبنك (٦٠٠ مليون دولار)، وسيفدرويد (٥٠ مليون دولار)، والتي تساوي معًا ١.٣١ مليار دولار. وهذا يشير إلى أنه في حين كان عدد كبير من عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية عمليات احتيال، إلا أنها تلقت تمويلًا ضئيلًا للغاية بالمقارنة مع الصناعة ككل.