تقرير: برنامج ضار جديد للتعدين الخفي يصيب ٥٠٠ ألف مستخدم في ٣ أيام

استخدمت قطعة جديدة من البرامج الخبيثة المعروفة باسم "التعدين الخفي" نصف مليون جهاز كمبيوتر لتعدين ١٣٣ توكن من مونيرو (XMR) (حوالي ٢٥٠٠٠ دولار) في ثلاثة أيام، وفق ما أورده موقع فاينانس ماغناتس اليوم، في ١٨ مايو.

حيث توصل بحث جديد نشرته شركة سيبرو توتال سيكيوريتي يوم ١٦ مايو إلى أن البرمجيات الخبيثة، التي يشار إليها باسم WinstarNssmMiner، تمثل تحديًا جديدًا للمستخدمين، نظرًا لقدرتها على كل من استغلال الأجهزة للتعدين وتعطيلها.

وقد أصبحت البرامج الضارة التي تشترك في استخدام التعدين الخفي - استخدام جهاز آخر لتعدين العملات الرقمية بدون علم المستخدم - ظاهرة شائعة في الأشهر الأخيرة.

وحسبما ذكر كوينتيليغراف، فقد ارتفعت الحالات بشكلٍ كبير في عام ٢٠١٨.  ولم يحدد تحذير صدر عن شركة مايكروسوفت سوى ٦٤٤٠٠٠ جهاز مصاب في الفترة من سبتمبر ٢٠١٧ إلى يناير ٢٠١٨ - أكثر بقليل فقط من تقدم WinstarNssmMiner لمدة ثلاثة أيام.

وفي معرض تعليقها على التهديد الأخير، قال ٣٦٠ إنه "مندهش" أنه بالإضافة إلى تعدين مونيرو، يمكن أيضًا أن تجبر البرمجيات الخبيثة جهاز الكمبيوتر الخاص بالمستخدم على التعطّل إذا اكتشفت وجود برنامج مضاد فيروسات محدد، وكتب:

"من الصعب جدًا إزالة هذه البرامج الضارة نظرًا لتعطّل أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالضحايا بمجرد العثور على البرامج الضارة وإنهاؤها".

ويأتي التطور في شكلٍ ما يصفه ٣٦٠ على أنه سلوك "مغرور" فيما يتعلق ببرامج مكافحة الفيروسات ذات الأسماء المشهورة: وجود منتجات معروفة من شركات مثل كاسبرسكاي لاب وأفاست! تسبب عدم تفعيل WinstarNssmMiner على الإطلاق. ويتم تجاهل العلامات التجارية الأخرى، مما أدى إلى التعدين والتعطلات.