تقرير جديد يحذر أن ٨٧ في المئة من حجم تبادل العملات المشفرة يحتمل أن يكون مشبوهًا

حذر بحث جديد من منصة تحليلات التداول "ذا تاي" في ملخص صدر يوم ١٨ مارس من أن حوالي ٩٠ بالمئة من أحجام التداول التي تم الإبلاغ عنها في بورصات العملات المشفرة قد تكون غير صحيحة.

فعند الإبلاغ عن الأرقام التي تم جمعها من ٩٧ بورصة، وجد الباحثون أن الغالبية العظمى من الحجم الذي يزعم أنه يأتي من المستخدمين قد لا يكون موجودًا بالفعل.

وقد جاءت هذه التصريحات نتيجة لحسابات البورصات الأقل شهرة مقابل الشركات المعروفة مثل باينانس وكراكن.

حيث كتب ذا تاي في تعليقات وسائل التواصل الاجتماعي على النتائج أنه "في المجموع، قدرنا أن ٨٧٪ من البورصات ذكرت أن حجم التداول قد يكون مشبوهًا وأن ٧٥٪ من البورصات كان لها شكل من أشكال النشاط المشبوه بها". وأضافت المنظمة:

"إذا كان كل بورصة بلغت متوسط ​​حجم كل زيارة لكوين بيز برو وجيميني وبولونيكس وباينانس وكراكن، فإننا نتوقع أن يكون حجم التداول الحقيقي بين أكبر ١٠٠ بورصة يساوي ٢,١ (مليار) دولار في اليوم. وفي الوقت الحالي، تم الإبلاغ عن هذا الرقم ليكون ١٥,٩ مليار دولار."

وغالبًا ما قدمت البورصات اتهامات بالإبلاغ الخاطئ عن الحجم: حيث حذر تقرير مشابه صدر في مارس ٢٠١٨ من وجود مشكلات مماثلة في البيانات من البورصات.

بعد ذلك، كما هو الحال الآن، جادل الرئيس التنفيذي لشركة باينانس "تشانغ بينغ زاو (سي زي) مع المشاركين في الصناعة، أن موارد القائمة مثل كوين ماركت كاب تضيف إلى الفوضى.

حيث تساءل على تويتر عقب تقرير ذا تاي: "لماذا تزيف البورصات الأحجام؟" كما كتب سي زي أيضًا:

"إن (كوين ماركت كاب) هو [أعلى] موقع من حيث حركة المرور في مجالنا، و [أكبر] مرجع لجميع البورصات. لذا فإن احتلال مرتبة عالية عليه يمنح البورصات ميزة للحصول على مستخدمين جدد. ولكن على حساب تدمير المصداقية مع المستخدمين المحترفين."