المعهد الوطني لمصايد الأسماك وشركة آي بي إم للأغذية تعملان على بلوكتشين لتتبع المأكولات البحرية

 

تعمل جمعية تجارة الأسماك في الولايات المتحدة الأمريكية المعهد الوطني للمصايد (NFI) مع حل سلسلة إمداد بلوكتشين من آي بي إم لتتبع المأكولات البحرية، حسبما أفاد موقع الأخبار المتعلقة بالأغذية "فود أونلاين" يوم ١١ يونيو.

ووفقًا للتقرير، هذا هو الجهد الأول لتتبع العديد من أنواع المأكولات البحرية التي تقوم بها شركات متعددة بشكل مشترك. علاوة على ذلك، يشارك في البرنامج جميع أعضاء المعهد الوطني للمصايد الذين يمثلون شركات الحصاد والمستوردين والمعالجة والتخزين البارد ومطاعم خدمات الأغذية وتجارة التجزئة.

ويُزعم أن المشروع يمول من قبل صندوق بحوث صناعة المأكولات البحرية (SIRF)، الذي علق رئيسه "شون أوسكانلين" على التطوير قائلًا:

"التتبع ليس بالأمر الجديد على مجتمع المأكولات البحرية، ولكن بلوكتشين هي [...] سواء أكانت مستزرعة أم برية، فسنختبر كيف يمكن لشبكة آي بي إم فود ترست مساعدة شركات المأكولات البحرية على توليد الإيرادات وخفض التكاليف، من الحصاد إلى التوزيع لعملائنا."

وبحسب ما ورد، سيسمح النظام للشركات بالتحكم فيمن يمكنه الوصول إلى البيانات وإلى متى، بالإضافة إلى الاحتفاظ بالسيطرة عليها بعد تحميلها على السلسلة. وقد صرح المدير العام في آي بي إم فود ترست، راج راو، أن بلوكتشين يمكن أن "تحول أي صناعة، لا سيما عندما يكون لدينا بيئات متعددة أصحاب المصلحة والشركات والمؤسسات المشاركة."