ناسداك تستكشف حالة استخدام للتلاعب في سوق العملات المشفرة لأداة مراقبة السوق

أفادت بلومبرغ في الأول من نوفمبر أن بورصة ناسداك، وهي ثاني أكبر بورصة في العالم، تقول إن تكنولوجيا مراقبة السوق يمكنها "القضاء على التلاعب" في أسواق العملات المشفرة.

وقد أشارت إلى ورقة بحثية غير منشورة من ناسداك تم إصدارها يوم الخميس، حيث توضح أنها استثمرت "عقودًا من الزمن" لتطوير أدوات لاكتشاف ومنع التلاعب في السوق.

حيث ذكر البحث أن "الهيئات التنظيمية والوسطاء والبورصات لديها فرق مراقبة تراقب النشاط باستمرار إلى جانب تكنولوجيات متطورة للمساعدة في التقاط وتحليل السلوكيات المسيئة، بما في ذلك المخططات الاحتيالية، والتداول الداخلي، والتداول المضلل، فضلًا عن الانتحال والتخريب الطبقي".

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يأخذ فيه استقرار بيتكوين الجديد بشكل مؤقت التركيز من الفكرة القائلة بأن أسواقها خاضعة للفساد. فحسبما أفاد كوينتيليغراف سابقًا، فإن بعض المعلقين، بما في ذلك المنظمين الأمريكيين، نسبوا التقلبات في وقت سابق من هذا العام إلى المتداولين الكبار.

وقد شهدت ناسداك أول عميل لحل تقنية مراقبة السوق SMARTS من مجال العملات المشفرة في شهر أبريل من جهة "جيميني"، وهي بورصة عملات مشفرة يقوم بتشغيلها التوأم وينكلفوس.

وفي ذلك الوقت، وصفت فاليري بانيرت-ثورنر، نائب الرئيس الأول ورئيس حلول المخاطر والمراقبة في ناسداك، الشراكة بأنها "علامة فارقة رئيسية" للتكنولوجيا.

وقالت بالإضافة إلى ذلك إنها تمثل "مؤشرًا مهمًا لالتزامنا بتوسيع استخدام تقنيات السوق في الأسواق غير التقليدية، فضلًا عن الحدود الجديدة التي تتجاوز أسواق رأس المال".

كما تستخدم العديد من البورصات غير المرتبطة بالعملات المشفرة نظام SMARTS أيضًا، حسبما تشير بلومبرغ.